أخبار العالم

“حرب ظل” تشتعل.. إيران تعتقل خلية إسرائيلية خططت ضد علماء نوويين

كشفت إيران، اليوم الثلاثاء، أنها اعتقلت خلية إسرائيلية تتبع لجهاز الموساد، عملت داخل إيران وخططت لاستهداف علماء نوويين، بعد متابعة استمرت لأشهر، حسبما ما أفاد القضاء الإيراني، فيما وصف خبراء بأن “حرب ظل” اشتعلت بين الجانبين، لا سيما مع ارتفاع وتيرة عمليات ضرب المنشآت الإيرانية وعمليات الاغتيال بإيران.

 

خلية إسرائيلية في إيران

 

ونقلت وسائل إعلام أيرانية، عن المدعي العام في مدينة زاهدان، مهدي شمس آبادي، أنه جرى اعتقال عناصر الموساد في محافظة سيستان وبلوشستان.

وقال المدعي العام الإيراني للوسائل الإعلامية الإيرانية، إن عملية الرصد والمتابعة استمرت 8 أشهر، تبين خلالها أن الخلية تخطط لاغتيال علماء نوويين إيرانيين.

وأضاف: “من خلال الإشراف الاستخباراتي القوي، تم التعرف على أعضاء الخلية واعتقالهم في كل محافظة من المحافظات المختلفة، وهناك الكثير من الأدلة ضد هؤلاء الأفراد لدرجة أنهم لم يعترضوا على الإطلاق على أوامر القبض الصادرة”.

وهي ثاني عملية اعتقال لخلية تتهمها إيران بالتبعية للموساد الإسرائيلي، حيث أعلن الحرس الثوري الإيراني في أبريل الماضي، اعتقال ثلاثة أشخاص قال إنهم يعملون لصالح الموساد الإسرائيلي في إقليم سيستان وبلوخستان جنوب شرق إيران.

وذكر وسائل إعلام إيرانية أنه في آذار/ مارس الماضي، جرى تفكيك شبكة تجسّس تعمل لصالح “إسرائيل” غرب إيران، وتحدثت المصادر الإيرانية حينها أنّ “ضباطاً في الموساد حاولوا الوصول إلى أجهزة الطرد المركزي من نوع ir6 في منشأة فوردو النووية”.

 

هجمات واغتيالات

 

وعانت إيران مؤخراً من ارتفاع وتيرة عمليات الاغتيال التي استهدفت ضباطاً بالحرس الثوري الإيراني، إضافة لعمليات تفجير استهدفت منشآت وصفت بـ”الحساسة”.

ونقلت تقارير مؤخراً أن إسرائيل ربما تسببت بمقتل عالمين نوويين عن طريق تسميمهما مما أدى إلى إصابتهما بأمراض غامضة تسببت في وفاتهما.

وتحدثت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية بأن العالمين تخرجا من أفضل الجامعات الإيرانية وكانا يتمتعان بصحة جيدة ويمارسان الرياضة قبل أن يمرضا فجأة في أواخر مايو.

وبحسب الصحيفة فإن المسؤولين هما أيوب انتظاري، مهندس طيران يعمل في مركز أبحاث عسكري، والآخر، كامران آقا مُلّائي وهو باحث جيولوجي.

ومنتصف الشهر الجاري أعلن الحرس الثوري الإيراني أن أحد موظفي الجوفضاء في مدينة سمنان وسط إيران يدعى “محمد عبدوس” قُتل “خلال تنفيذ مهمّة”، من دون الكشف عن طبيعة المهمّة وتفاصيلها، وذلك بعد يوم من إعلان مقتل آخر.

ونهاية الشهر الفائت قتل اثنان من قوات الأمن في أحد شوارع العاصمة طهران، جرّاء هجوم مسلح، كما قتل ضابط في محافظة سيستان وبلوشستان بجنوب شرقي إيران.

ومنتصف شهر مايو أعلن الحرس الثوري الإيراني، عن اغتيال ضابط برتبة عقيد في قوات فيلق القدس يدعى حسن صياد خدائي بهجوم مسلح استهدفه أثناء وجوده في سيارته الشخصية بالقرب من منزله شرق العاصمة طهران.

وإلى جانب سلسلة الاغتيالات، أعلن في الشهر الجاري عن استهداف قاعدة بارشين الإيرانية، وكشفت وسائل إعلام إيرانية لاحقاً إنها جرى استهدافها بطائرات مسيرة، وقتل خلالها مهندس إيراني.

وقبل عامين هزّت إيران عملية اغتيال العالم النووي الإيراني البارز محسن فخري زاده، واتهمت إسرائيل بالعملية، وهددت إيران بالرد.

 

أصابع الاتهام تتجه نحو إسرائيل

 

وعادة ما تتهم إيران الموساد الإسرائيلي بتنفيذ الهجمات على مواقع عسكرية واستهداف ضباط وعلماء إيرانيين.

وكانت وكالة رويترز تحدثت أن إسرائيل اغتالت ستة علماء نووين وأكاديميين إيرانيين، منذ عام 2010، وتم تنفيذ معظمها بهجمات من أشخاص يركبون دراجات نارية في إيران.

ومؤخراً دعت إسرائيل رعاياها بتركيا إلى ضرورة توخي الحذر خوفاً من عمليات اختطاف يمكن أن تقوم بها خلايا إيرانية هناك.

اقرأ المزيد|| المخابرات التركية تعتقل خلية إيرانية وتكشف مخططها لاختطاف شخصية معارضة

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن رئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بينيت، تحذيره إيران من محاولة استهداف إسرائيليين في الخارج، قائلاً: “إن من يحاول فعل ذلك سيدفع الثمن”.

ويتحدث خبراء أن إسرائيل وإيران دخلتا بما وصف “حرب ظل”، حيث لا يوجد مواجهة عسكرية مباشرة، بينما تتم المواجهة من خلال عمليات “خاطفة” من قبل خلايا مدعومة من الجانبين.

خلية إسرائيلية في ايران
خلية إسرائيلية في ايران

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى