اخبار العالم

الاحتباس الحراري يهدد حياة ملياري شخص.. دراسة جديدة تحذر 5 دول بالعالم

في دراسة جديدة نشر نتائجها موقع “ساينس أليرت”، يوم أمس الاثنين، حذر باحثون من أن الاحتباس الحراري يهدد حياة ملياري شخص، موضحين أن السياسات الحالية للحد من هذه الظاهرة ستعرّض أكثر من خُمس البشرية للحرارة الشديدة، والتي قد تهدد الحياة بحلول نهاية القرن.

– الاحتباس الحراري يهدد حياة ملياري شخص

وفقاً للدراسة الحديثة، فإن درجات حرارة سطح الأرض تتجه إلى الارتفاع بمقدار 2,7 درجة مئوية بحلول العام، مقارنة بعصر ما قبل الصناعة، ومن المتوقع أن يؤثر ذلك على أكثر من ملياري شخص بما يعادل 22 % من سكان العالم بحلول عام 2100.

كما أكدت دراسة منشورة في “Nature Sustainability”، أن ذلك سيبعد ملياري شخص عن الظروف المناخية المريحة التي سمحت للبشرية بالتطور على مدى آلاف السنين.

وأوضحت الدراسة، أن البلدان التي لديها أكبر عدد من الأشخاص الذين يواجهون حرارة قاتلة في هذا السيناريو هي: الهند بواقع 600 مليون، ونيجيريا 300 مليون وإندونيسيا 100 مليون، وكذلك الفلبين وباكستان بواقع 80 مليون لكل منهما.

وبهذا الصدد، قال المعد الرئيسي للدراسة من جامعة إكستر البريطانية، تيم لينتون: “سيمثل الأمر إعادة تشكيل عميقة لصلاحية سطح الكوكب للسكن، ما يمكن أن يؤدي إلى إعادة تنظيم واسعة النطاق للأماكن التي يعيش فيها الناس”.

ولكن من خلال وضع حد للاحترار عند 1,5 درجة مئوية، وهو الهدف الأكثر طموحاً لاتفاق باريس عام 2015، ينخفض عدد المعرضين لهذه المخاطر إلى أقل من نصف مليار شخص، أي حوالي 5% من 9.5 مليار شخص من المحتمل أن يسكنوا الكوكب خلال ستة أو سبعة عقود من الآن، وفقاً لنتائج الدراسة.

وحالياً يشهد العالم ارتفاعاً في درجات الحرارة يبلغ حوالي 1,2 درجة مئوية نتيجة للنشاط البشري، وخصوصا لاستخدام الوقود الأحفوري (الفحم والنفط والغاز)، مع سلسلة من الكوارث مثل “موجات حر، وجفاف وحرائق غابات”.

وتعليقاً على نتائج الدراسة، قال تيم لينتون: “غالباً ما يتم التعبير عن تكاليف تغير المناخ من الناحية المالية، لكن دراستنا تسلط الضوء على التكلفة البشرية الهائلة للفشل في معالجة حالة الطوارئ المناخية”.

وأضاف: “مقابل كل ارتفاع بمقدار 0,1 درجة مئوية فوق المستويات الحالية، سيتعرض 140 مليون شخص إضافي لموجات حرارة خطيرة”.

– عتبة الحرارة الخطيرة

حددت الدراسة عتبة “الحرارة الخطيرة” عند 29 درجة مئوية كمتوسط لدرجات الحرارة السنوية.

وتاريخياً، كانت المجتمعات البشرية أكثر كثافة حيث يبلغ متوسط درجات الحرارة 13 درجة مئوية (في المناطق المعتدلة) وبحد أقل حين يبلغ المتوسط 27 درجة مئوية (مناخ يميل إلى الاستوائي).

ويؤدي الاحتباس الحراري إلى رفع درجة الحرارة في كل مكان، ولكن من الواضح أن خطر التحول إلى حرارة قاتلة أعلى في المناطق القريبة بالفعل من الخط الأحمر البالغ 29 درجة مئوية.

الاحتباس الحراري يهدد حياة ملياري شخص.. دراسة جديدة تحذر 5 دول بالعالم
الاحتباس الحراري يهدد حياة ملياري شخص.. دراسة جديدة تحذر 5 دول بالعالم

– ارتباط وثيق بارتفاع عدد الوفيات

أكدت معظم الدراسات أن درجات الحرارة المرتفعة المستمرة عند هذه العتبة أو بعدها ترتبط ارتباطاً وثيقاً بزيادة معدل الوفيات وانخفاض إنتاجية العمل وإنتاجية المحاصيل، إلى جانب المزيد من النزاعات والأمراض المعدية.

وحتى قبل 40 عاماً، تعرض 12 مليون شخص فقط في جميع أنحاء العالم لمثل هذه الظواهر المتطرفة، وتضاعفت نوبات الحرارة الشديدة الرطوبة منذ عام 1979.

وذكرت “جامعة إكستر” البريطانية، أن الدراسة وجدت أن هذا الرقم قد زاد اليوم بمقدار 5 أضعاف، وسوف يرتفع بشكل حاد أكثر من أي وقت مضى في العقود القادمة.

الاحتباس الحراري يهدد حياة ملياري شخص.. دراسة جديدة تحذر 5 دول بالعالم
الاحتباس الحراري يهدد حياة ملياري شخص.. دراسة جديدة تحذر 5 دول بالعالم

مخاطر متزايدة

تتزايد المخاطر في المناطق الواقعة على طول خط الاستواء، ويمكن أن يصبح المناخ مميتا هناك في حال ارتفعت درجات الحرارة، بسبب الرطوبة التي تمنع الجسم البشري من تبريد نفسه عن طريق التعرق.

ويقول المؤلفون: إن أولئك الأكثر تعرضاً للحرارة الشديدة يعيشون في الغالب في البلدان الفقيرة.

وبحسب “البنك الدولي”، فإنه من الهند وحدها تنبعث في المتوسط حوالي طنين من ثاني أكسيد الكربون للفرد كل عام وفي نيجيريا حوالي نصف طن سنوياً، مقارنة بأقل من 7 أطنان للفرد في الاتحاد الأوروبي، و15 في الولايات المتحدة.

ومن شأن تعهدات الحكومات والشركات بخفض انبعاثات الكربون أن توقف ارتفاع درجات الحرارة العالمية عند 2 درجة مئوية أو حتى أقل، مما يسمح لمئات الملايين من الناس بتجنب الحرارة الكارثية.

الاحتباس الحراري يهدد حياة ملياري شخص.. دراسة جديدة تحذر 5 دول بالعالم
الاحتباس الحراري يهدد حياة ملياري شخص.. دراسة جديدة تحذر 5 دول بالعالم

– السيناريوهات الأسوأ

ويحذر المؤلفون من أن السيناريوهات الأسوأ تتعلق بارتفاع درجات الحرارة بواقع 2.7 درجة مئوية والتي قد تنتج عن السياسات الحالية لا يمكن استبعادها أيضاً.

وإذا أدت الانبعاثات السابقة والمستمرة إلى إطلاق مخازن الكربون الطبيعية، فقد ترتفع درجات الحرارة بنحو أربع درجات فوق مستويات منتصف القرن التاسع عشر، حسب الدراسة.

الاحتباس الحراري يهدد حياة ملياري شخص.. دراسة جديدة تحذر 5 دول بالعالم
الاحتباس الحراري يهدد حياة ملياري شخص.. دراسة جديدة تحذر 5 دول بالعالم

اقرأ أيضا:

)) خبراء يكشفون كيف سيغير الذكاء الاصطناعي العالم في 2030

)) حالة غير نمطية من “مرض جنون البقر” تثير الرعب في أمريكا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى