سياسية

نصر الحريري: لا تطبيع مع الأسد.. واللجنة الدستورية اقتربت من التشكيل

عقدت هيئة التفاوض السورية اليوم مؤتمرًا صحفيًا تحدث فيه رئيسها نصر الحريري، عن آخر تطورات العملية السياسية واللجنة الدستورية، ومستجدات الوضع السوري.

اللجنة اقتربت من التشكيل

قال الحريري في المؤتمر الذي جاء على خلفية اجتماع الهيئة الدوري في مقرها بمدينة الرياض السعودية إنَّ هيئة التفاوض أجرت عدة لقاءات لمناقشة الأوضاع السياسية والميدانية، والوضع الإنساني في سوريا بشكل عام، ومحافظة إدلب التي تشهد انتهاكات متكررة لاتفاقية خفض التصعيد بشكل خاص، إضافة إلى المفاوضات الجارية حول المنطقة الآمنة في شمال شرق البلاد.

وتابع الحريري أنَّ الهيئة السورية للتفاوض اجتمعت مع المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا “غير بيدرسون” وناقش الاجتماع العملية السياسية وتطبيق القرار 2254 المتعلق بسوريا، لافتاً إلى أنَّ اللجنة الدستورية اقتربت مع نهاية تشكيلها، والنقاشات الحالية تدور حول رعاية اللجنة والقواعد الخاصة بها.

وأضاف الحريري أنَّ “اللجنة الدستورية ستتشكل برعاية الأمم المتحدة كجزء من تطبيق القرار 2254، بحيث تكون خطوة مفتاحية هامة”، في حين أنَّ النقاش الحالي يدور حول عدد من الأسماء ضمن اللجنة، وسيتم التوافق عليها خلال فترة قصيرة.

لا تطبيع مع النظام

أشار الحريري إلى أن اللقاء الذي جمعه بالمبعوث الروسي للملف السوري “ألكسندر لافرنتيف”، كان ضرورياً وإيجابياً، وتناول عدة قضايا أهمها الحفاظ على اتفاقية سوتشي في إدلب بالرغم من الانتهاكات التي تتخللها.

بالإضافة إلى نقاش دار حول اللجنة الدستورية، التي أعلن الحريري أنَّ هيئة التفاوض وروسيا متفقتان على وجوب تشكيلها في أسرع وقت ممكن.

وبحسب الحريري فإنَّ روسيا وهيئة التفاوض في مرحلة “فهم متزايد وإيجابية متزايدة”، كما رحب الحريري بهذا التقارب لأنه لا مهرب من الحل السياسي الذي يجب أن تكون فيه الأطراف الفاعلة حاضرة، بما فيها روسيا بسبب دورها الكبير في سوريا.

أما عن التطبيع مع النظام، فنفى الحريري وجود أي مبادرات حول هذا الموضوع، خاصة بعد انتشار إشاعات حول الشروع في التطبيع مع النظام عقب لقاءات مع وفد روسي في الرياض، والذي اتجه بعدها إلى دمشق للقاء رأس النظام السوري بشار الأسد.

ومن القضايا التي ناقشتها هيئة التفاوض خلال اجتماعها الدوري كانت قضايا المعتقلين في سجون النظام السوري، ووضع مخيم الركبان وساكنيه الرافضين للعودة إلى مناطقهم التي تسيطر عليها قوات النظام السوري.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق