المقالات

نتائج تعديل الدستور المصري تُبقي “السيسي” رئيسًا حتى 2030

نتائج تعديل الدستور المصري يُبقي “السيسي” رئيسًا حتى 2030

أعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات في مصر، مساء اليوم الثلاثاء، نتائج تصويت الاستفتاء على التعديلات الدستورية الجديدة، حيث بلغت نسبة المصوتين بـ” نعم”، 88.33 بالمئة من أصوات الناخبين.

أكثر من 23 مليون شخص صوّت لصالح الدستور

قالت الهيئة الوطنية للانتخابات إنَّ نسبة المشاركة في الاستفتاء على التعديلات الدستورية بلغت 44.33 بالمئة، وشارك أكثر من 27 مليون شخص، وبلغ عدد الموافقين 23 مليون 416 ألف 741 صوت بنسبة 88.83%، وعدد غير الموافقين 2 مليون و945 ألف 680 صوتا بنسبة 11.17. وصوّت 531 نائبًا لصالح التعديلات، التي اقترحها أكثر من خُمس أغضاء البرلمان المكون من 596 عضوًا، ووافق البرلمان المصري على اقتراح التعديل.

وانطلقت السبت الماضي، عملية الاستفتاء على التعديلات الدستورية بمصر، على مدى ثلاثة أيام، وسبقها ثلاثة أيام للمصريين المتواجدين خارج البلاد.

ماذا تضمّنت التعديلات الدستورية؟

نصّت التعديلات منح الرئيس عبد الفتاح السيسي، عامين إضافيين على فترته الحالية، كما منحته إمكانية الترشح لست سنوات جديدة لينتهي حكمه المفترض عام 2030.

وأعطت صلاحيات للرئيس السيسي في السيطرة الكاملة على القضاء، كما منحت المؤسسة العسكرية سلطات سياسية واسعة، وإمكانية التدخل لحماية الدستور ومدنية الدولة.

وواجهت مقترح مشروع التعديلات الدستورية العديد من الانتقادات من قبل معارضي الحكومة المصرية، الذين اعتبروا التعديلات بمثابة خرق للدستور بهدف إبقاء السيسي في الحكم لفترة أطول، وعسكرة الدولة بشكل كامل.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق