ميداني

درعا وريفها منتصف اليوم 22 10 2014

القصف:
تعرضت كل من بلدات(نصيب والشيخ مسكين وطفس وام المياذن) للقصف بالطيران الحربي والمروحي مسببتاً دماراً كبيراً في الأبنية السكنية وشهيد من بلدة عتمان النازحين إلى مدينة طفس.
ويذكر أن بلدة نصيب لوحدها تعرضت لأكثر من 6 براميل متفجرة وبلدة ام المياذن لثلاثة غارات على الاقل وذلك على أثر نجاح الثوار بتحرير حاجز ام المياذن الهام والواقع على الاتستراد الدولي ومحاصرتهم لقوات النظام في معبر نصيب الحدودي.
بينما قصفت قوات النظام المتواجدة في ثكنة البانوراما مدينة اليادودة والاحياء المحررة في درعا البلد مخلفتاً اضراراً في الابنية السكنية ولم يسجل وقوع اصابات..
كما وتعرضت بلدة النعيمة ايضاً لقصف بقذائف المدفعية المتواجدة على تل الحديد دون اضرار تذكر.

الاشتباكات:
استمرت الاشتباكات بين ثوار (لواء خالد ابن الوليد) وقوات النظام على طريق نوى الشيخ مسكين حيث استطاع عناصر لواء خالد تدمير آلية لقوات النظام على الطريق.
كما واستهدف لواء خالد ابن الوليد تجمعات قوات النظام في المدينة بالقذائف محلية الصنع.
ويذكر أن مدينة الشيخ مسكين محررة منذ اكثر من عام بينما تتواجد قوات النظام على اطرافها, واهم تلك المواقع الكتائب المتواجدة على طريق نوى, حيث تدور معارك عنيفة على هذا الطريق كلما حاولت قوات النظام الوصول إلى مدينة نوى المحررة.

IMG_3116

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق