الشأن السوري

وفاة طفلة بردًا بمدينة حلب يُشعل حربًا بين إعلاميي النظام

وفاة طفلة بمدينة حلب بردًا

توفيت طفلة في حي باب “النيرب” بمدينة حلب، يوم أمس السبت، بسبب البرد وانعدام وسائل التدفئة لدى عائلتها، حسبما أوضح والد الطفلة “غنى مشنوق” ذات الشهرين، وذلك لعجز والدها “إبراهيم” عن تأمين وسائل تدفئة في ظلِّ انقطاع باب رزقه الذي يعتمد على جرة غاز حيث يعمل بائعًا جوَّالًا لمادة “البليلة”، بحسب “هديل محمد” مراسلة وكالة “ستيب الإخباريَّة“.

 

إعلام النظام يُكذِّب سبب الوفاة

ليظهر إعلام النظام مُكذَّبا رواية والد الطفلة، ويدَّعي وفاة الطفلة بـ “شكل طبيعي” حسب رواية مختار ووجهاء حي باب النيرب، لنفي التهمة الموجهة إليهم بسرقة جرر الغاز، وقال “أحمد صادق” وهو مراسل حربي لدى قناة “الإخباريَّة السوريَّة”، على صفحته الشخصيَّة في فيسبوك: “أخبار كاذبة .. اتقوا الله في أهالي حلب .. بعد التواصل المباشر مع وجهاء ومختار وقسم شرطة باب النيرب، تبيَّن أنَّ خبر وفاة الطفلة نتيجة البرد القارس والذي تم تداوله عبر صفحات التواصل الاجتماعي عارٍ عن الصحة”.

 

الطبيب الشرعي يكشف عن جثة الطفلة

قام الطبيب الشرعي “محمد علي مسلاتي” بالكشف عن جثة الطفلة، وأوضح في تقريره الطبّي أنَّ سبب الوفاة هو توقف القلب والتنفس نتيجة التهاب رئوي حاد، وقال الطبيب لصحيفة “الجماهير” المواليَّة: إنَّ أعراض الوفاة لا تُشير إلى السبب المباشر للبرد بسبب عدم وجود العلامات الناتجة عن البرد المباشر كوجود تقرحات بالأطراف وشبكة عنكبوتية حمراء، وبين أنَّ الالتهاب الرئوي له أسباب عديدة كالإهمال والعدوى وتأخير التشخيص والعلاج، كما نوَّه إلى أنَّ الطفلة كانت ترتدي ألبسة جيدة تحول دون تعرُّضها للبرد المباشر.

 

شادي حلوة يستهزئ ممن نفى خبر وفاة الطفلة بردًا

قال الإعلامي في تلفزيون النظام “شادي حلوة” عبر صفحته الشخصيَّة في فيسبوك: “لن أُعلّق على نفي خبر الوفاة بسبب البرد من قبل (البعض)، وقال تواصلوا مع الوجهاء، لكن لهذه الدرجة وصل مستوى تمسيح الجوخ والتشطيف للمسؤولين، (#ياعيب_الشوم) ولك هاد موت … وصورة البنت لحالها بتحكي، ما بدكن تحترموا حالكن وسمعتكن المسّاحة احترموا مشاعر الأهل على الأقل يا أكابر”.

 

وكان حلوة من أوائل من نشر خبر وفاة الطفلة بردًا، وذكر أنَّ والدها لديه بسطة بليلة … وأصر على ألا أذكر اسم العائلة أو مكان عمله، ولكن اختصر حديثه معي بكلمة واحدة “ما قدرت أمن كم ليتر مازوت ولا جرة غاز يا أستاذ !! راحت بنتي .. ذنبها برقبتي ..”.

 

يُذكر أنَّ مناطق سيطرة النظام تعاني “أزمات خانقة” نتيجة نقص في المواد الأساسية للحياة من كهرباء، ومحروقات، وحليب أطفال، غاز، فضلًا عن غلاء الأسعار بشكلٍ عامٍّ، ووجه عدد من الممثلين رسائلًا لرأس النظام بشار الأسد يشكون له العتمة وانعدام مواد التدفئة، مثل “شكران مرتجى وأيمن زيدان” كما انتقدت المذيعة “ماجدة زنبقة” عبر منشورها هذه الأزمات قائلةً: إنَّ “الحرب لم تنتهي بل بدأت على من بقي في البلد”.

 

اقرأ: الغاز “حلم صعب المنال” .. شهادات لستيب من مناطق النظام

الغاز “حلم صعب المنال” .. شهادات لستيب من مناطق النظام

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى