اغلاق

سياسية

صحيفة إسرائيلية: رفات الجاسوس “إيلي كوهين” في طريقها من دمشق لإسرائيل

كشفت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية أنَّ رفات الجاسوس الإسرائيلي “إيلي كوهين” الذي أعدم شنقًا في سوريا قبل نحو 50 عامًا، تمَّ نقلها من سوريا بوساطة روسية.

بعد استعادة “بوميل” إسرائيل تسعى لاستعادة “كوهين”

قالت الصحيفة نقلاً عن تقارير سورية، إنَّ “الوفد الروسي الذي زار سوريا مؤخرًا، غادر وهو يحمل تابوتا يضم رفات الجاسوس الإسرائيلي، كوهين، الذي أُعدم في دمشق سنة 1965.

في حين لم تذكر الصحيفة أيّ تفاصيل أخرى.

وتحدثت مصادر عدة عن أنَّ رفات كوهين، تمَّ نقله بوساطة طائرة روسية، وبإشراف قوات خاصة من الروس.

ومؤخرًا، أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي “جوناثان كونريكوس” استعادة رفات الجندي الإسرائيلي “زخاري بوميل” الذي قتل خلال معركة “السلطان يعقوب” في لبنان عام 1982.

وجاء ذلك قبيل لقاء الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” برئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو”.

وأشار بيان للجيش الإسرائيلي أن جهاز الاستخبارات أشرف على عمليات تهدف للعثور على مفقودي المعركة المذكورة، مضيفًا أنَّ الجيش ملتزم بمواصلة الجهود للعثور على جميع مفقودي جيش الدفاع.

وفي يوليو العام الماضي، قالت صحيفة “يديعوت أحرنوت” الإسرائيلية إنَّ المخابرات الإسرائيلية “الموساد” نفَّذت عملية خاصة في قلب العاصمة دمشق وتمكّنت من خلالها استعادة ساعة “إيلي كوهين” الشهيرة.

مناشدات إسرائيلية متكررة لإعادة رفاته

في أكتوبر العام الماضي، ناشدت “نادية كوهين”، أرملة الجاسوس الإسرائيلي إيلي كوهين، رأس النظام السوري (بشار الأسد)، بإعادة رفاة زوجها إلى إسرائيل، طالبة منه أن يغفر له ما ارتكبه.

وفي عام 2004، وجّه الرئيس الإسرائيلي السابق “موشيه كاتساف” عبر موفدين فرنسيين وألمان رسالة لبشار الأسد، طالبه فيها بإعادة رفات كوهين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق