الشأن السوري

الغارات الجوية تحصد المزيد من القتلى بأرياف إدلب وحماة.. والتربية تعلق الدوام الدراسي

كثّف الطيران الروسي والطران الحربي الرشاش والمروحي من غاراتهم بالصواريخ والبراميل المتفجرة على مناطق ريف إدلب وحماة، بالتزامن مع قصف مدفعي وعنقودي من قبل معسكرات قوات النظام المحيطة في المنطقة.

عشرات الغارات

قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في الشمال السوري “عبدالله أبو علي” إنَّ الطيران المروحي والطيران الحربي الرشاش والروسي تناوبوا على شن الغارات وإلقاء البراميل المتفجرة على مدن وبلدات كفرنبل والهبيط وإحسم وعابدين ومعرتحرمة وتل مرديخ وكفر عويد وأرنبة ومحمبل وحيش والتوبة وركايا سجنة وحسانة ومعرة الصين في ريف إدلب الجنوبي والشرقي.

وأضاف مراسلنا أنَّ الطيران المروحي استهدف بالبراميل المتفجرة بلدات كفرنبودة وقلعة المضيق في ريف حماة الشمالي والغربي.

وأفاد مراسلنا أنَّ الغارات الجوية أدت إلى مقتل سيدة وطفل في قرية أرنبة وطفلتين في محمبل وامرأة وطفل في الهبيط، إضافة إلى شاب مدني في معرتحرمة وآخر في حسانة وسيدة في ركايا سجنة، وعنصر من الدفاع المدني في بلدة حيش، كما فارقت طفلة الحياة في قرية الفطيرة إثر جروح تعرضت لها في غارات على القرية مساء أمس.

ولفت مراسلنا إلى أنَّ الطائرات الحربية ما زالت تشن غاراتها بشكل مكثف على ريف إدلب الجنوبي وريفي حماة الشمالي والغربي بالتزامن مع قصف بالصواريخ المحملة بالقنابل العنقودية على بلدة معرتحرمة.

تعليق الدوام المدرسي

قال معاون مدير التربية والتعليم بإدلب “محمد الحسين” لوكالتنا إنَّ المديرية أوقفت الدوام في مدارس المجمعات الغربية والجنوبية والشرقية في إدلب وألغت الامتحانات في مدن خان شيخون ومعرة النعمان وجسر الشغور وأريحا والقرى المحيطة بها، بالتزامن مع قرار مديرية التربية والتعليم بريف حماة الشمالي والغربي حول الموضوع ذاته.

وأشار الحسين إلى أنَّ القصف الهمجي الذي تتعرض له المنطقة أدى إلى تدمير 30 مدرسة، وحرمان أكثر من 250 ألف طفل من حقهم في الدراسة، إضافة إلى تعطيل 10 آلاف من كوادر التربية والتعليم والإداريين عن أداء واجبهم.

والجدير بالذكر أنَّ المنطقة تعرضت خلال الأيام الأخيرة إلى أعنف حملة قصف منذ أكثر من سنة ونصف، كما عاد الطيران المروحي لإلقاء البراميل المتفجرة على مناطق خفض التصعيد بأرياف إدلب وحماة عقب سنة ونصف على توقف هذا النوع من الغارات.

 

452019 5

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى