ميداني

قوّات النظام وبدعم روسي تسيطر على تلّة عثمان الاستراتيجية، وتكشف مناطق المعارضة

قوّات النظام وبدعم روسي تسيطر على تلّة عثمان الاستراتيجية، وتكشف مناطق المعارضة

سيطرت قوّات النظام والميليشيات المساندة لها بتغطية كثيفة من الطائرات الروسية، ظهر اليوم الإثنين، على تل عثمان الاستراتيجي شمال حماة، وذلك بعد معارك عنيفة مع قوّات المعارضة وفصيل هيئة تحرير الشام.

المعارضة تخسر تلّة عثمان

قال مراسل وكالة ستيب الإخبارية في ريف حماة، عمر العمر، إنه وعقب ساعات من السيطرة على قرية الجنابرة بغطاء من الطيران الروسي وطيران النظام الحربي والمروحي، واتباع سياسة الأرض المحروقة، تمّت السيطرة على تل عثمان الاستراتيجية.

تمكّن جيش العزة من تدمير دبابة لقوّات النظام عند محور جبهة الصخر، شمال حماة، بعد استهدافها بصاروخ كورنيت.

فيما تمكّنت تحرير الشام من تدمير دبابة بصاروخ نوع كورنيت، كانت تحاول التقدم على محور الجنابرة بريف حماة، أسفرت عن مقتل كامل طاقمها.

وأوضح مراسلنا أنَّ تل عثمان تعتبر تلة استراتيجية، حيث تمكّنت قوّات المعارضة من تحريرها في أواخر عام 2015، نظرًا لأهميته الاستراتيجية وإشرافها على عدة مناطق بربف حماة الشمالي والشمالي الغربي أهمها الطريق الواصل بين كفرنبودة وقلعة المضيق.

وبذلك باتت بعض مناطق الريف الشمالي والشمالي الغربي مكشوفة أمام النظام وقوّاته.

قصف مكثّف على ريفي حماة الشمالي والغربي

بدوره، أفاد مراسل الوكالة في ريف حماة، علي أبو الفاروق، أنَّ الطيران الحربي الروسي استهدف بغارة جوية قرى “شهرناز، سحاب، كورة” في جبل شحشبو بريف حماة الغربي.

وأشار إلى أنَّ فصائل المعارضة استهدفت بصواريخ الغراد وقذائف المدفعية مواقع قوّات النظام في مدينة السقيلبية وقرى الصفصافية وتل سكين وبريديج بريف حماة الغربي.

تزامن ذلك مع الحملة البريّة التي شنّتها قوّات النظام وميليشياتها منذ ساعات الصباح الأولى، على مناطق شمال حماة، بتمهيد جوي وبرّي على المناطق المذكورة، بالإضافة إلى تحليق مكثّف لطيران الاستطلاع الروسي.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
  • س

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق