سلايد رئيسيميداني

لليوم الثالث على التوالي، قصف إسرائيلي يستهدف مواقع إيرانية بالقنيطرة

هاجم الجيش الإسرائيلي لليوم الثالث على التوالي، مواقع للميليشيات الإيرانية وحزب الله في ريف القنيطرة، وحاولت المضادات التابعة للنظام السوري التصدي لها.

قصف صاروخي على المواقع

قالت مصادر محليّة من محافظة القنيطرة، إنَّ ثلاثة صواريخ على الأقل أطلقت من الأراضي الإسرائيلية اثنان منها استهدف مقر اللواء (90)، بينما أسقطت دفاعات النظام السوري صاروخًا ثالثا.

بدوره، قال مصدر عسكري لوكالة “سبوتنيك” الروسية، إنَّ مدافع شيلكا ورشاشات (م ط) في سلاح الدفاع الجوي، تصدّت لأهداف معادية قادمة من فوق أراضي الجولان السوري المحتل نحو الساعة 04:20 فجر اليوم الاثنين.

وأوضح أنَّ القصف استهدف الريف الشمالي للمحافظة، وتحديدًا بين بلدة حضر ومزرعة بيت جن، وعلى محور أقصى الريف الجنوبي المتاخم لمحافظة درعا من منطقة تل الحارة بريف درعا الغربي.

وتعرّضت مواقع للميليشيات الإيرانية في القنيطرة، ليلة السبت لـ الأحد، لقصف جوّي، وذلك بعد تحليق مكثّف في سماء منطقة (ألفا) لفصل القوات الإسرائيلية والسورية.

وسائل إعلام إسرائيلية تؤكّد الهجوم

قالت وسائل إعلام إسرائيليّة إنَّ هجومًا بالصواريخ استهدف مواقع في محافظة القنيطرة، حيث ردّت عليه الدفاعات الجويّة السورية بإطلاق صواريخها في محاولة لإحباطه.

وفي وقت سابق، صرّح “رون بن يشاي” محلل عسكري لصحيفة (يديعوت أحرونوت)، أنَّ امتناع إسرائيل عن استخدام طائراتها لشنّ الهجوم الأخير؛ هجوم ليلة السبت، يعود إلى الرغبة الإسرائيلية “بعدم تحدّي الجيش الروسي المتواجد في سوريا، والذي يقوم جنوده بتدريب السوريين على استخدام منظومة إس-300، التي مرّرتها روسيا إلى سورية بعد إسقاط طائرة روسيّة قبالة اللاذقيّة، اتهمت روسيا طائرات إسرائيليّة بالتستّر خلفها، في أيلول/ سبتمبر الماضي”.

وافترض المحلل أنَّ الرئيس الروسي بوتين، ووزير دفاعه طلبا من رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، في زيارته الأخيرة إلى موسكو، في نيسان/ أبريل الماضي، تقليص الهجمات الجويّة، “كي لا يضطرا إلى الالتزام بتعهداتهم لتمرير بطاريات صواريخ بعيدة المدى لجيش النظام السوري”.

قصف جوّي استهدف ريف دمشق

قبل يومين، شنَّ سلاح الجو الإسرائيلي غارة جويّة استهدفت مقرّات لقوّات النظام وميليشيا (حزب الله) في مقر الفرقة الأولى بمحيط مدينة الكسوة بريف دمشق، تلاه استنفار لعناصر النظام في المنطقة.

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق