الشأن السوري

مقتل ضابط لنظام الأسد بقصف إسرائيلي استهدف القنيطرة

جددّ جيش الاحتلال الإسرائيلي قصفه، مساء اليوم الاثنين، على مواقع نظام الأسد وميليشياته في محافظة القنيطرة، ما تسبب بسقوط قتيل وجريح.

وقال “راجي القاسم” مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في الجنوب السوري، إنَّ جيش الاحتلال الإسرائيلي المتمركز في تل “علي أبو الندى” استهدف بصاروخ أرض أرض تل “الشعار” التابع لقوَّات النظام شمالي القنيطرة.

مضيفاً أن القصف تسبب بمقتل ضابط برتبة ملازم “أحمد بشار البراد” وهو تابع للفرقة السابعة وإصابة عنصرين هما “موسى العيسى وإيهاب عامر” إضافةً إلى تدمير سيَّارة عسكرية.

النظام يعترف بقتيل وجريح

في حين نقلت وكالة النظام “سانا” عن مصدر عسكري قوله: إن العدو الإسرائيلي قام باستهداف أحد مواقعنا العسكرية شرق خان أرنبة بريف القنيطرة، وقد أسفر العدوان عن ارتقاء شهيد وإصابة مقاتل آخر بجروح”.

إسرائيل ترد

قال “أفيخاي أدرعي” الناطق العربي باسم الجيش الإسرائيلي على صفحته في “فيس بوك”: إنَّه “تم رصد إطلاق نيران مضادات أرضية سورية باتجاه طائرة عسكرية كانت في تحليق اعتيادي شمال البلاد وقت سابق اليوم”.

وأضاف أدرعي، أنّ “قذيفة المضادات السورية سقطت داخل سوريا، وقد استكملت الطائرة مهمتها حسب التخطيط، وردًّا على ذلك أغار جيش الدفاع قبل قليل على المنصة التي أطلقت منها نيران المضادات”. مشيرًا إلى أنَّ “جيش الدفاع ينظر بخطورة الى أيّ تهديد على طائراته ويعمل لحمايتها”.

وكانت وسائل إعلام روسية، أعلنت الثلاثاء الفائت، أنَّ وحدات الشرطة العسكرية الروسية أجرت تدريبات مشتركة مع وحدات تابعة لقوّات النظام، في بلدة القنيطرة في مرتفعات الجولان السوري. وذلك في أعقاب تجديد جيش الاحتلال الإسرائيلي، ضرباته على مواقع ميليشيا “حزب الله” اللبناني في القنيطرة بينها مقر اللواء (90) وفي منطقة الكسوة جنوبي دمشق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق