الشأن السوري

حالة توتر وصراع نفوذ بين ميليشا الحرس الثوري الإيراني والدفاع الوطني في الميادين

تشهد مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي، حالة من التوتر وصراع نفوذ بين الميليشات التابعة للحرس الثوري الإيراني وعناصر الدفاع الوطني والأمن العسكري التابع للنظام السوري، بعد انضمام مجموعة من عناصر الدفاع في 13/ يوليو الماضي إلى الحرس الثوري الإيراني.

وقال مراسل وكالة ستيب الإخبارية في دير الزور، عبدالرحمن أحمد، إنَّ المليشيات التابعة للحرس الثوري الإيراني نصبت، ظهر اليوم الخميس، عدد من الحواجز العسكرية على طريق بقرص-الميادين، تقوم بالتدقيق وطلب أوراق المهمات على آليات ميليشيا الدفاع الوطني والأمن العسكري.

وأضاف مراسلنا، أنّ هذه الحواجز قامت بمنع عبور السيارات التابعة للأمن العسكري السوري وعربات عسكريّة تحمل علم النظام، ومنعها من دخول مدينة الميادين.

وفي 23/ يوليو الفائت، قامت قوّة عسكريّة تابعة للميليشيات الإيرانيّة، بحسب مراسلنا، بتطويق حاجز لمليشيا الدفاع الوطني التابع للنظام في شارع الكورنيش بمدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي، وهذا الحاجز تستخدمه مليشيات الدفاع الوطني بعمليات التهريب مابين مناطق قسد والنظام عن طريق زوارق مائية .

وأمرت القوّة، آنذاك، عناصر الدفاع الوطني الموجودين على الحاجز، مغادرة المكان بشكلٍ فوري لتقوم العناصر ودون أية مقاومة بالانسحاب، وعلى إثرها قامت المليشيات بنشر عناصر تابعة لها على الحاجز ورفع العلم الإيراني عليه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق