الشأن السوري

أردوغان يعرض خطة المنطقة الآمنة أمام الأمم المتحدة ويقول “سنعيد مليون أو مليوني سوريا إليها”

استعرض الرئيس التركي، رجب طيّب أردوغان، أمس الثلاثاء، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة خريطة “المنطقة الآمنة” شرق الفرات، معتبرا أنَّ إنجازها “قد يتيح إعادة مليوني سوري لوطنهم”.

وعرض أردوغان للحاضرين خارطة تظهر الشكل المفترض لهذه المنطقة، وعلّق عليها: “بعد إقامتها، سيصبح بإمكاننا إعادة مليون أو مليوني لاجئ سوري، سنتمكن من خلق ظروف ملائمة لهم، سواء بالتعاون مع الولايات المتحدة أم تحالف ما أو أي أحد آخر، لكن تركيا غير قادرة على القيام بذلك لوحدها”.

ومن المقرر إقامة “المنطقة الآمنة” بمشاركة كلاً من أنقرة وواشنطن، وبعمق 30 كيلومترًا وطول 480 كيلومترًا، وفقًا لأردوغان.

وتابع: “في حال مد عمق المنطقة الآمنة إلى خط دير الزور- الرقة، سيكون بوسعنا رفع عدد السوريين الذي سيعودون من بلادنا وأوروبا وبقية أرجاء العالم لوطنهم إلى 3 ملايين شخص”.

وأكّد أردوغان أنَّ بلاده لا يمكنها تحمل موجة هجرة جديدة إليها من سوريا.

ويوم أمس، انطلقت الدورية البرية المشتركة الثانية بين القوّات التركية والأمريكية، في مناطق شرق الفرات، ضمن إطار فعاليات تشكيل “المنطقة الآمنة”.

وبتاريخ الـ8 من سبتمبر، سيّرت القوّات التركية والأمريكية أول دورية برية المشتركة، حيث عبرت مسافة قدرها 30 كيلومترًا شرق الفرات بين قريتي الحشيشة ونص تل شرق مدينة تل أبيض شمال الرقة.

اقرأ بعد ذلك :


الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق