الفيديوسلايد رئيسي

الحكومة السورية المؤقتة تدمج الجبهة الوطنية للتحرير بالجيش الوطني المدعوم تركيًا (فيديو)

أعلن، عبد الرحمن مصطفى، رئيس الحكومة المؤقتة التابعة للائتلاف الوطني السوري المعارض، اليوم الجمعة، بشكل رسمي عن اندماج فصائل الجبهة الوطنية للتحرير مع فصائل الجيش الوطني المدعوم تركيًا، والعامل في مناطق درع الفرات وغصن الزيتون بريف حلب الشمالي.

وجاء إعلان الاندماج خلال مؤتمر صحفي احتضنته مدينة أورفا التركية، وحضره وزير الدفاع في الحكومة المؤقتة،سليم إدريس، وممثلين عن فصائل فيلق الشام وجيش النصر وجيش النخبة والجيش الثاني وأحرار الشام وجيش الأحرار وأغلب فصائل الجبهة الوطنية للتحرير التي ترابط على عدة جبهات في إدلب وريف حلب والساحل السوري.

ولفت مصطفى خلال المؤتمر إلى أنَّ فصائل الجبهة الوطنية ستتحول إلى الفيالق الرابع والخامس والسادس والسابع في صفوف الجيش الوطني، وتعيد انتشارها ضمن قطاعاتها السابقة.

وأشار مصطفى في المؤتمر إلى أنَّ وزارة الدفاع التابعة للحكومة المؤقتة بمنظومتها الجديدة ستبذل ما بوسعها، وتسخر كافة إمكانياتها للدفاع عن مناطق سيطرة فصائل المعارضة بالشمال السوري، ولتحرير كامل الأراضي السورية من الاستبداد والطائفية وسطوة قوات النظام السوري، على حد قوله.

وكانت فصائل الجبهة الوطنية للتحرير تشاركت مع هيئة تحرير الشام وجيش العزة غرفة عمليات مشتركة حملت اسم “الفتح المبين” من أجل التصدي إلى الحملة البرية التي شنتها قوات النظام السوري بدعم من روسيا على ريفي حماة وإدلب في الشهر الخامس من العام الحالي، والتي نتج عنها سيطرة قوات النظام على ريف حماة الشمالي ومدينة خان شيخون.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق