الشأن السوري

الآثار المدفونة في السواحل السورية حصة روسيا الجديدة، وخبراء سيبدأون التنقيب عنها

أفادت وكالة “سبوتنيك” الروسية، أنّ علماء من شبه جزيرة القرم الروسية، بدأوا عمليات تنقيب عن الآثار ضمن بعثة استكشافية أثرية تحت الماء في سواحل سوريا.

وقال “فيكتور ليبيدينسكي”، رئيس قسم في جامعة “سيفاستوبول” الحكومية في شبه جزيرة القرم، “إنّها فرصة فريدة لبدء الدراسة، وتمّ بالفعل إبرام اتفاق مع دائرة الآثار والمتاحف في وزارة الثقافة السورية لتنظيم مهمة أثرية”، معتبراً أنّ هذه سابقة فريدة لمؤسسة التعليم العالي الروسية لتنظيم بعثات في الشرق الأوسط، آمِلاً أن تكون هذه البداية لمشروع متعدد السنوات.

وستجري البعثة دراستها على ساحل البحر المتوسط السوري في محافظة طرطوس، وفق عقد موقع لثلاث سنوات مع حكومة النظام السوري.

وأشار “ليبيدينسكي”، إلى أنّ جميع الأشياء التي سيتم العثور عليها، سيتم الاحتفاظ بها في متحف طرطوس، ولن يتم إخراجها من الأراضي السورية.

وبيّن أيضاً أنّ الحملة بدأت بالفعل، حيث تمّ وضع الخطط، واختيرت معدات الاستكشاف الأثري تحت الماء وتمت الموافقة عليها من دائرة آثار النظام والبعثة العملية، معلنًا أن العمل الفعلي سيبدأ في الأشهر المقبلة.

21112019 4

اقرأ أيضاً :

على الرغم من انتاجه بمناطق سيطرة المعارضة.. أولى شحنات زيت الزيتون السوري تصل روسيا!

الأسد: الروس لم يأتوا لسوريا ليموتوا من أجل “ديكتاتور”

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى