الشأن السوري

اغتيال شخصية جدلية متنقّلة بين المعارضة والنظام السوري وتجارة المخدرات بدرعا

استهدف مجهولون صباح اليوم الثلاثاء، بعبوةٍ ناسفة القيادي السابق في المعارضة السورية “وسام مسالمة” الملقب بـ”العجلوقة” بالقرب من دوار الكازية بمدينة درعا، ما تسبب بمقتله مع عددٍ من مرافقيه.

وقال مراسل “وكالة ستيب الإخبارية”، “محمد الحوراني”، أنّ “المسالمة” نُقل إلى المشفى بعد إصابته بجروح خطيرة، نتيجة انفجار العبوة الناسفة بسيارته ليفارق الحياة هناك، كما قُتل معه شخص وأصيب آخر بجروح خطيرة.

وبيّن مراسلنا أنّ “وسام مسالمة” عمل لصالح فرع الأمن العسكري التابع للنظام السوري، بعد عملية المصالحة التي حدثت جنوب سوريا، وشكّل مجموعة تعمل لصالحهم بزعامة شقيقه مصطفى المسالمة المعروف بـ”الكسم”.

اقرأ أيضاً : يومٌ مُشتعل بالاغتيالات ومقتل عميد ومقدّم من قوات النظام بدرعا

وتحدثت مصادر محلّية أنّ “المسالمة” يختلف بشكل متكرر مع المدعو أبو “سالم الخالدي”، حيث يعمل الأخير لصالح المكتب الأمني في الفرقة الرابعة، بينما أشارت ذات المصادر إلى أنّ الخلافات بين الطرفين على صفقات تجارة مخدرات كانت تجري جنوب سوريا.

وكشفت المصادر أنّ الأخوان “المسالمة”، يعملان أيضاً بتجارة المخدرات، وكانا قدّ سلّما الأمن العسكري التابع للنظام السوري، شحنة مخدرات أعدّها” الخالدي” بتجاه الأردن بتاريخ 4 آب من العام الحالي، مما أثار الخلافات بينهم حينها.

اقرأ أيضاً : ثأرًا للبغدادي والمهاجر.. “داعش” يتبنى اغتيال جنود روس بريف درعا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق