الشأن السوريسلايد رئيسي

خاص|| إضراب للعمّال بحقلٍ نفطي جديد يضاعف خسائر “قسد” والتفاصيل..

أفاد مراسل وكالة ستيب الإخبارية، بأنّ حقلاً نفطياً جديداً انضم عمّاله للإضراب، مطالبين برفع أجورهم وتحسين أوضاعهم، ضمن الحقول النفطية التي تسيطر عليها ميليشيا “قسد” والتحالف الدولي شرق سوريا.

وقال مراسلنا، عبد الرحمن الأحمد، إنّ عمّال حقل “الجفرة” النفطي بريف ديرالزور بدأوا أضراباً عن العمل أسوة بنظرائهم بحقل “العمر” النفطي وذلك احتجاجاً على تدني أجورهم والمطالبة برفعها وتسليم رواتبهم بالدولار الأمريكي وليس بالعملة السورية.

وأشار إلى أنّ عناصر ميليشيا “قسد” الذين يشرفون على إدارة الحقل قاموا باحتجاز الطواقم الفنيّة المناوبة والمقيمة ضمن الحقل ومنعهم من الإضراب أو الخروج خارج الحقل.

وكشف مصدر خاص من داخل الحقل النفطي لـ”وكالة ستيب الإخبارية”، بأنّ الإضراب سيستمر حتى تلبية مطالبهم، وهي ورفع أجورهم لتصبح (العامل العادي 150 دولار أمريكي، والفنّي 200 دولار أمريكي، والمهندس 300 دولار أمريكي).

وأكّد المصدر ذاته أنّ ميليشيا “قسد” وعدت بدراسة الأمر، وطالبت العمّال بفك إضرابهم والعودة للعمل إلى حين دراسة وإقرار مقترحهم بزيادة الأجور.

ومن المتوقع الوصول إلى نتائج إيجابية، بسبب قلّة العاملين بمجال النفط بالمنطقة حالياً ولايمكن لـ”قسد” استبدال الطاقم الحالي المضرب عن العمل.

وأشار المصدر إلى أنّ غالبية عمال حقول النفط شرق سوريا سوف ينضمّون للإضراب، حيث يعانون من نفس المشكلة منذ  مدّة طويلة.

اقرأ أيضاً : خاص|| إضراب العمّال يوقف أكبر حقل نفطي بدير الزور عن العمل.. والتفاصيل

يشار إلى أنّ الإضراب حالياً مستمر بحقلي “العمر” و”الجفرة”، حيث كان ينتج حقل “العمر” لوحده يومياً، قرابة 10 آلاف برميل من النفط، وسيسبب توقف الإنتاج خسائر مالية كبيرى لميليشيا “قسد”.

شاهد أيضاً : داعش يبثُّ مقطعًا مصورًا للهجوم على حقل الهيل النفطي وإحراق ثكنة داخله

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى