الشأن السوريسلايد رئيسي

أردوغان: “الطائرات التي قصفت المدنيين بإدلب لن تطير بعد الآن بحرّية”

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، إنّ الطائرات التي قصفت المدنيين في إدلب لن تطير بعد الآن بحرية.

واعتبر الهدف من هجمات النظام السوري ضد المدنيين في إدلب هو دفعهم نحو الحدود التركية لتسهيل الاستيلاء على المنطقة.

مهدداً بالوقت ذاته إلى أنّه إذا تعرضت قواتهم في نقاط المراقبة أو أي مكان آخر في سوريا لأضرار، فسيضرب قوات النظام السوري في كل مكان دون التقيد باتفاق “سوتشي”، حسب وصفه.

 وأكد في حديثه أنّهم استطاعوا فرض الأمن في المناطق التي دخلوا إليها في شمال سوريا، بينما اعتبر أنّ النظام السوريّ وحلفاؤه يهاجمون المدنيين بشكل مباشر في إدلب.

وأشار إلى أنّ القوات التركية خسرت 14 قتيلاً و41 مصاباً جراء استهداف قوات النظام السوري للنقاط التركية بإدلب، بينما اعتبر أنّ ما يهمه بشأن إدلب هو ما يحدث على الأرض وليس ما يقال

وحول اللقاءات مع الجانب الروسي تحدث عن أنهم سيتخذون الخطوات المناسبة ولن ينتظروا نتائج اجتماعات لا نهاية لها، حسب تعبيره.

وجدد أردوغان تهديده، بأنه سيقوم بفعل ما يجب فعله بلا تردد إذا لم ينسحب النظام السوري إلى حدود اتفاق “سوتشي” بنهاية فبراير الجاري.

وأوضح أنّ النظام السوريّ والقوات الروسية والمليشيات المدعومة من إيران اللذين يتحركون معه باستمرار يهاجمون السكان المدنيين ويرتكبون المجازر ويسيلون الدماء، معتبراً أنّ تركيا لن ترتاح إذا تركت المبادرة لهذه الميليشيات هناك.

ولفت إلى أنّ الشعب السوري له الحق في البقاء داخل أرضه، وأنّ مستعدة لدفع الثمن لأجل ذلك، معتبراً بأنّ أي كفاح لن تقوم به تركيا في سوريا اليوم، ستقوم به داخل تركيا لاحقاً.

وفي الوقت ذاته توجّه لفصائل المعارضة السورية قائلاً: “لا نريد من المعارضة السورية منح النظام مبررات لمهاجمة المنطقة”.

تأتي تصريحات أردوغان هذه بعد اتصال هاتفي بينه وبين نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، تناولا فيه تطورات الأوضاع في شمال سوريا، وفيما يبدو لم يتوصل الجانبان إلى حلّ ينهي التوتر بين القوات التركية وقوات النظام السوري في إدلب بعد مقتل الجنود الأتراك.

اقرأ أيضاً : أردوغان يترأس اجتماعًا أمنيًا بشأن إدلب وقوّات تركية خاصة تصل نقاط المراقبة شمال سوريا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق