الشأن السوريسلايد رئيسي

تركيا تبلغ فصائل المعارضة بمناطق درع الفرات برفع الجاهزية لبدء عملية عسكرية ضد قوات النظام

كشف مصدر خاص لوكالة ستيب الإخبارية، أنَّ تركيا أبلغت فصائل ما يسمى بـ“الجيش الوطني”؛ المدعومة تركيًا، والمتواجدة ضمن مناطق درع الفرات، برفع الجاهزية، وإرسال أعداد كبيرة من المقاتلين إلى محاور محافظة إدلب، بهدف البدء بعملية عسكرية، بقيادة الجيش التركي ضدَّ قوّات النظام السوري.

وأوضح مراسل الوكالة في حلب، عمر المحمد، أنَّ قيادة الفصائل التابعة لتركيا، وعبر مقرّاتها في معبر حوار كلس العسكري بريف مدينة أعزاز؛ شمال شرقي حلب، أُبلغت برفع الجاهزية القصوى، صباح اليوم الأربعاء.

وبيّن مراسلنا أنَّ فرقة الحمزة؛ التابعة للجيش الوطني، بقيادة “سيف أبو بكر” بدأت بتجهيز 250 عنصرًا، كـ دفعة أولىـ كما قام فصيل آخر بتجهيز 150 عنصرًا من فصيله، مشيرًا إلى أنَّ بقية الفصائل ستقوم بإرسال مقاتليها وفقًا لعدد قوّاتها الكامل.

ومن المقرر أن يتم إرسال المقاتلين إلى أرياف محافظة إدلب، وتحديدًا الريفين الشرقي والشمالي الشرقي، بالإضافة إلى مدن وبلدات ريف حلب الغربي، ومناطق طريق الـ M5.

كشف مصدر خاص لوكالة ستيب الإخبارية، أنَّ تركيا أبلغت فصائل ما يسمى بـ“الجيش الوطني”؛ المدعومة تركيًا، والمتواجدة ضمن مناطق درع الفرات، برفع الجاهزية، وإرسال أعداد كبيرة من المقاتلين إلى محاور محافظة إدلب، بهدف البدء بعملية عسكرية، بقيادة الجيش التركي ضدَّ قوّات النظام السوري.

وأوضح مراسل الوكالة في حلب، عمر المحمد، أنَّ قيادة الفصائل التابعة لتركيا، وعبر مقرّاتها في معبر حوار كلس العسكري بريف مدينة أعزاز؛ شمال شرقي حلب، أُبلغت برفع الجاهزية القصوى، صباح اليوم الأربعاء.

وبيّن مراسلنا أنَّ فرقة الحمزة؛ التابعة للجيش الوطني، بقيادة “سيف أبو بكر” بدأت بتجهيز 250 عنصرًا، كـ دفعة أولى كما قام فصيل آخر بتجهيز 150 عنصرًا من فصيله، مشيرًا إلى أنَّ بقية الفصائل ستقوم بإرسال مقاتليها وفقًا لعدد قوّاتها الكامل.

ومن المقرر أن يتم إرسال المقاتلين إلى أرياف محافظة إدلب، وتحديدًا الريفين الشرقي والشمالي الشرقي، بالإضافة إلى مدن وبلدات ريف حلب الغربي، ومناطق طريق الـ M5.

اقرأ أيضًا: الخارجية التركية تحدد مطالبها من روسيا وأمريكا و”قسد”.. وتلوح بعملية عسكرية

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق