الشأن السوريسلايد رئيسي

مسرّب|| النظام السوري يعمم منع تداول أخبار “كورونا” وطبيب يكشف عن إصابات ووفيات بالآلاف

لا يزال النظام السوري مصرًا على تكذيب وجود أي إصابة بفيروس “كورونا” ضمن مناطق سيطرته، محاولاً طمأنة المدنيين بأنَّ نظامه الصحي على أتمِّ الاستعاد للتعامل مع هذا الوباء.

وعلى الرغم من ذلك، تحاول سلطاته اتخاذ إجراءات احترازية جديدة، إلى جانب انتشار معلومات تؤكد وجود إصابات ومحاولة التكتم عليها، خصوصًا في مستشفى (المجتهد) في العاصمة دمشق.

وفي هذا السياق، نشر الصحفي السوري، نزار نيوف، عبر حسابه على فيسبوك، أمس الأحد، أنَّ مكتب “علي مملوك” المعروف بـ الأمن الوطني، أصدر تعميم بمنع الحديث عن إصابات كورونا في سوريا.. مؤكّدًا أنَّ الإصابات باتت تلامس حدود الـ 3000 أمّا الوفيات فقد تجاوزت الـ 500.

مكتب أمن السلطة يعمم بمنع الحديث عن إصابات كورونا في سورياالإصابات تلامس حدود الثلاثة آلاف ، والوفيات تجاوزت…

Gepostet von Nizar Nayouf am Sonntag, 8. März 2020

وأضاف أنَّ الإصابة الأولى اكتشفت الشهر الماضي لدى ضابط جريح في صفوف النظام السوري، أسعف من ريف إدلب إلى مشفى الشهيد (زاهي أزرق) العسكري في اللاذقية.

وأكّد أنه علم من صديق له والذي عمل طبيب في مستشفى (تشرين) العسكري بدمشق، أنَّ “مكتب الأمن الوطني (علي مملوك) أصدر الأسبوع الماضي تعميمًا سريًا للغاية، تضمن تحذيرًا للجهات المعنية بعدم الحديث عن إصابات ناجمة عن الكورونا في سوريا، لأنَّ من شأن ذلك أن يترك آثارًا سلبية جدًا على انتظام وفعالية عمل المؤسسات الأمنية والعسكرية والإدارية والاقتصادية ونشر الفوضى والذعر ونحن في حالة حرب”.

وتابع: “أكّد الصديق أنه شخصيًا رأى التعميم، لكنه لم يستطع تأمين نسخة منه، لأن توزيعه محصور بمدير إدارة الخدمات الطبية العسكرية، والمدراء التابعين له، والجهات الأخرى الموازية في القطاع المدني (وزارة الصحة وبعض توابعها)، حيث طلب من هؤلاء تعميمه شفهيًا على من يعنيهم الأمر من العاملين في هذه القطاعات”.

ووفقًا لـ “نيوف” فقد أكّد الطبيب “أنَّ عدد إصابات الكورونا يلامس حدود 3000، معظمها في اللاذقية وطرطوس ودمشق، وأنَّ عدد الوفيات الناجمة عن ذلك بلغ حوالي 520 أول أمس، يتوزعون على المناطق المذكورة ، مع الإشارة إلى أن ثلثهم على الأقل في الوسطين العسكري والأمني”.

وأشار إلى أنَّ “أول إصابة اكتشفت بالمصادفة أواسط الشهر الماضي في مشفى الشهيد زاهي أزرق العسكري في اللاذقية، وكانت لضابط جريح قادم من ريف إدلب عن طريق مشفى الشهيد عبد القادر شقفة العسكري في حمص”.

اقرأ أيضاً : خاص|| اكتشاف أول حالة إصابة بفيروس “كورونا” في سوريا وصحّة النظام السوري متكتمة على الأمر

كما نشر الإعلامي الموالي للنظام السوري، رفيق لطف، مجموعة تغريدات عبر صفحته على موقع تويتر، قال فيها: “تفكير البعض، كورونا فيروس انتشر بكل العالم عدا سوريا، كورونا فيروس توقف عند الحدود السورية!!، صدقوني الإصابات بالآلاف والوفيات بالمئات وأطالب وزارة الصحة والحكومة والجيش السوري بالتدخل (منع السفر، منع القادمين من خارج البلد، ايقاف والمدارس، مسح طبي، إجراءات وقائية)”.

وفي تغريدة أخرى نشر “لطف” قائلاً: “أرى أنه من الواجب منع الزيارات الدينية والعائلية من الدول الموبوءة للأراضي السورية، وأيضًا منع المواطنين السوريين من السفر إلى الدول الموبوءة”.

وكان مجلس الوزراء في حكومة النظام السوري، أعلن يوم الأحد “تعليق الزيارات والرحلات مع دول الجوار (العراق والأردن) أفرادًا ومجموعات، بما فيها السياحة الدينية لمدة شهر، والدول التي أعلنت حالة الوباء لمدة شهرين”.

كما قرر خلال جلسته الأسبوعية إجراء الحجر الصحي الاحترازي لمدة 14 يومًا للقادمين من هذه الدول للتأكد من سلامتهم، بالإضافة إلى إيقاف الإيفادات الرسمية الخاصة بالدورات التدريبية أو أية فعاليات خارجية أخرى.

وفي سياق متصل، أعلن اتحاد كرة القدم إيقاف الدوري لمدة شهر إلى جانب كافة النشاطات الكروية التي يشرف عليها.

اقرأ أيضاً : “ستيب” تكشف المزيد من مصابي كورونا في سوريا.. والنظام السوري “وكأن على رأسه الطير” (صور)

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى