الشأن السوريسلايد رئيسي

خاص|| إيران تستقدم تعزيزات من ميليشياتها إلى ريف حلب الشمالي.. والوجهة

وصلت، اليوم الثلاثاء، إلى منطقة السفيرة الخاضعة لسيطرة الحرس الثوري الإيراني والميليشيات التابعة له بريف حلب الشمالي تعزيزات من الميليشيات الإيرانية والطائفية المدعومة إيرانيًا، بهدف توزيعها على خطوط التماس ضد فصائل المعارضة.

وقالت مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” في حلب وريفها، إنَّ الحرس الثوري الإيراني استقدم عدة سيارات “بيك آب” عسكرية محملة بعناصر من لواء الباقر الشيعي، والذي ينحدر مقاتلوه من حلب، ولواء فاطميون الأفغاني وزينبيون الباكستاني وعدد من مقاتلي الميليشيات العراقية التابعة للحرس الثوري الإيراني.

كما ضمت التعزيزات سيارات عسكرية مثبت عليها رشاشات ثقيلة، وعدد من السيارات المحملة بذخائر الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والصواريخ المحمولة على الكتف.

وأشارت مراسلتنا إلى أنَّ العناصر القادمين إلى شمال غرب سوريا يتم فرزهم في منطقة السفيرة ومن ثم إرسالهم إلى جبهات القتال وخطوط التماس في ريف إدلب وخاصة بمحيط مدينة سراقب وجبهات جبل الزاوية جنوبي إدلب.

شاهد أيضاً : على عكس ما روجت المواقع الإخبارية.. ظهور متزايد لمقاتلي الميليشيات الإيرانية بسراقب

وكثفت الميليشيات الإيرانية من حشوداتها بمحيط إدلب، فيما يرى محللون أنَّ إيران تسعى لبدء عمل عسكري ضد فصائل المعارضة ومن خلفها تركيا، بهدف إيصال فكرة للضامنين الروسي والتركي بأنها طرف مهم على الساحة السورية ولا يمكن تهميشه وعقد اتفاقيات وقف إطلاق النار من دونه.

اقرأ أيضاً : الميليشيات الإيرانية والعراقية ترسل تعزيزات ضخمة إلى سوريا وهذه وجهتها..

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق