الشأن السوريسلايد رئيسي

ميليشيا محلّية بدعمٍ إيراني تطرد حاجزاً للفرقة الرابعة في “الميادين” بالقوّة.. والتفاصيل

دارت ليلة أمس الإثنين، اشتباكات بالأسلحة الرشاشة والقنابل اليدوية بين عناصر من الفرقة الرابعة بقوات النظام السوري وميليشيا عشائرية مشكّلة حديثاً  تتبع للحرس الثوري الإيراني بمدينة “الميادين” بريف ديرالزور الشرقي.

وقال مراسل وكالة ستيب الإخبارية، عبد الرحمن الأحمد، إنّ سبب الاشتباك هو قيام المدعو “أكرم احمد أكرم الخضر” من أبناء مدينة الميادين والذي عاد مؤخراً من دمشق وجنّد المئات من أقاربه وشكّل ميليشيا عشائرية تتبع للحرس الثوري الإيراني، بالتوجّه إلى أحد حواجز الفرقة الرابعة والذي يقع بالقرب من منزل يسكنه بشارع الكورنيش بمدينة الميادين وطلب منهم مغادرة المنطقة.

وبيّن مراسلنا أنّ “الخضر” أوضح لعناصر الحاجز المذكور بأنّ عناصره همّ من سيحلّون محل الحاجز، وأنّ هذه منطقتهم وهم المسؤلون عن حمايتها.

اقرأ أيضًا: خاص||بعد أن حولت مسجدها إلى “حسينية” وأحرقت منازلها.. الميليشيات الإيرانية تنسحب من أحد أحياء الميادين

من جهتهم رفض عناصر الحاجز طلبه ليقوم على إثرها بالإيعاز إلى عناصره بالسيطرة على الحاجز بالقوة وطرد قوات النظام السوري منه.

حيث أكد مراسلنا أنّ تبادلاً لإطلاق النار دار بين الطرفين إضافةً لرمي قنابل يدوية، مما تسبب بمقتل المدعو “علي الكديد” من مقاتلي الميليشيا المذكورة، وإصابة مدنيين إثنين بجروح، وانتهى الاشتباك بانسحاب عناصر الفرقة الرابعة وسيطرة الميليشيا التابعة للحرس الثوري على الحاجز.

يشار إلى أنّ ميليشيا الحرس الثوري الإيراني تدعم العشرات من الميليشيات المحلية بدير الزور وريفها، بالسلاح والرواتب مقابل الولاء المطلق لها، كما تعمل على زجّ هذه الميليشيات على جبهات القتال في الشمال السوري.

اقرأ أيضًا: خاص|| بادية الميادين تبتلع رتلًا لميليشيا الدفاع الوطني.. وأصابع الاتهام تشير إلى “داعش”

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق