الشأن السوريالفيديو

بالفيديو|| الطلبة السوريين “الله يخليك كورونا”.. وبشار الأسد يصدر مرسوماً مفاجئاً وتدابير تتفق مع المعارضة

أعلنت الحكومة السورية المؤقتة، أنها ستفتتح الأسبوع المقبل 3 مراكز للحجر الصحي شمالي سوريا بدعم تركي، في إطار التدابير الوقائية ضد فيروس كورونا.

وجاء ذلك على لسان رئيس الحكومة المؤقتة، عبد الرحمن مصطفى، الذي أوضح في تصريح لوكالة الأناضول التركية: “تعمل وزارة الصحة على زيادة توعية السكان المحليين بخصوص كورونا. في هذا السياق، وسيتم تجهيز مختبر لفحص واكتشاف الحالات المشبوهة”.

ولفت إلى أن الحكومة ستنصب خياماً عند المعابر الحدودية مع تركيا في شمالي البلاد لرصد الحلات المشبوهة.

وعلى صعيدٍ متصل، أعلنت حكومة النظام السوري في ضوء الإجراءات الاحترازية والوقائية من خطر فيروس كورونا على توقيف رحلات القطار بين المحافظات السورية، وتعليق الدوام في المدارس والمعاهد و الجامعات.

كما أقرّت وزارة الاتصالات، زيادة حجم الاستهلاك الشهري لباقات الانترنت بنسبة 50 % مجانًا حسب السرعة لشهر أذار؛ وذلك لتغطية زيادة استخدام الانترنت خلال عطلة الجامعات والمدارس.

وضمن الإجراءات الاحترازية التي تقوم بها حكومة النظام السوري للتصدي لفيروس كورونا، صدور مرسوم من رأس النظام السوري بشار الأسد، يقضي بتأجيل انتخابات أعضاء مجلس الشعب للدور التشريعي الثالث المحددة بموجب المرسوم رقم 76 لعام 2020 بتاريخ 13 نيسان 2020 إلى يوم الأربعاء الواقع في 20 أيار 2020.

ومن جهتها، قالت “الإدارة الذاتية الكردية” في بيان لها، إنها علقت دوام المدارس والجامعات والمعاهد في مناطق سيطرتها شمالي شرقي سوريا حتى إشعار آخر، وألغت كافة التجمعات في هذه المناطق.

وأضاف البيان أن كافة المعابر التابعة لـ”الإدارة الذاتية” تعتبر مغلقة ويمنع دخول أي شخص منها لمناطق سيطرتها إلا الذين من سكان مناطق شمالي شرقي سوريا، ويحدد يوم الثلاثاء من كل أسبوع لسماح دخولهم.

وأشارت “الإدارة” أن كافة القرارات والإجراءات الخاصة بمعبر “سيمالكا” الحدودي مع العراق تبقى سارية حتى إشعار آخر.

وفي موقفٍ طريف، تداول ناشطون سوريون على مواقع التواصل الاجتماعي المتعددة، أمس الجمعة، مقطعاً مصوراً لعدد من الطلاب في مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، وهم يقومون بالرقص والغناء بمناسبة توقيف دوام الطلاب وتعليقها في المدارس إلى إشعارٍ آخر.

ويسمع من خلال المقطع الذي تمّ تصويره أمس ليلاً، الطلاب وهم يقولون: “كورونا.. الله يخليلنا كورونا”، فيما يبدو عليهم الفرح والسرور في ظل تجاهلهم بخطورة الفيروس الذي بات وباءً عالمياً.

اقرأ أيضاً : بوتين متخوف منه وإيفانكا اجتمعت مع أحد مصابيه.. كورونا مستمر بحصاد وإخافة سياسيي العالم

والجدير ذكره، أن أكثر من 146 ألف شخص في 147 دولة أصيبوا بفيروس كورونا، توفي منهم أكثر من 5 آلاف و443، أغلبهم في الصين وكوريا الجنوبية وإيطاليا وإيران.

اقرأ أيضاً : “ومن الحب ما قتل”.. فلسطيني مصاب بـ”كورونا” اشتاق لخطيبته فنقل العدوى إلى أهلها..

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى