الشأن السوريسلايد رئيسي

حقيقة تراجع روسيا عن مهاجمة نظام الأسد إعلامياً.. وما علاقة تركيا

تناقلت وسائل إعلام نظام الأسد أمس تصريحاً للمتحدث باسم الرئاسة الروسية، ديمتري بيسكوف.

أشار فيه إلى ضلوع قراصنة في اختراق مواقع إلكترونية روسية هاجمت نظام الأسد مؤخراً.

– تحريف التصريحات الروسية بوسائل إعلام النظام السوري

وفق ما نقلت وكالة أنباء النظام السوري الرسمية، سانا، وصحيفة البعث، الموالية، فإنّ المتحدث باسم الرئاسة الروسية.

قال بتصريحه: “إنّ موقف الكرملين سلبي تجاه المعلومات الكاذبة التي تم نشرها حول سوريا.

بعد تعرض وكالة الأنباء الفيدرالية الروسية لهجمات من قراصنة أتراك”.

وأضاف بيسكوف : “عندما يتعلق الأمر بنشر معلومات خاطئة حقًا.

لا يرفع ذلك من سمعة الناشر بأي حال من الأحوال.

على العكس من ذلك فإنه يدمر السمعة، سمعة الصحيفة التي نشرت التقرير”.

– حقيقة التصريحات الروسية

كشفت وسائل إعلام محلية أخرى، أنّ تصريح ديمتري بيسكوف، ذلك كان صحيحاً

لكنه جاء رداً على سؤال مختلف ليس علاقه بالتقارير التي هاجمت “الأسد” وفساد نظام حكمه في الصحف الروسية مؤخراً.

حيث توجه أحد الصحفيين إلى المتحدث باسم الرئاسة الروسية بسؤال، حول مقطع فيديو متداول نشرته صحيفة “نوفايا غازيتا” الروسية قبل أيام.

يظهر مقاتلين من مرتزقة “فاغنر” الروس يقومون بتعذيب مقاتل من تنظيم الدولة “داعش” بشكل وحشي وإجرامي.

وجاء رد “بيسكوف” على هذا السؤال باتهام الصحيفة الروسية بنشر معلومات كاذبة ومغلوطة أثارت استياء الكرملين، حسب وصفه.

متهماً قراصنة إلكترونيين أتراك بالضلوع في اختراق موقع الصحيفة الروسي.

– التقارير والمواقع الروسية التي هاجمت نظام الأسد

و للتأكيد أنّ التقارير التي انتشرت بوسائل الإعلام الروسية كانت صحيحة وليست مفتعلة كما تروج وسائل إعلام النظام السوري.

فقد انتشرت تلك التقارير بالعديد من الصحف والمواقع الروسية منها، نوفايا غازيتا، وبرافدا، ووكالة تاس، وصحيفة زافترا.

وصحيفة نيزافيسيمايا غازيتا، ووكالة غونافزيتا، علاوةً على وكالة الأنباء الفيدرالية الروسية المقربة من الكرملين، والتي تحدث “بيسكوف” عن إمكانية حدوث اختراق لها.

إضافةً لتصريحات عدد من المسؤولين الروس بينهم السفير الروسي السابق في سوريا، ألكسندر أكسينينوك.

الذي نشر دراسة في مركز الأبحاث الروسي “RIAS” المختص بالشؤون الدولية والمقرّب من وزارة الخارجية الروسية.

تحدث فيها عن الوضع المتهالك للنظام السوري والمرحلة الأخطر لرأس النظام السوري، بشار الأسد.

– ما تناولته وسائل الإعلام الروسية

تناولت التقارير الروسية الأخيرة فساد السلطة الحاكمة بنظام الأسد، وهاجمت صراحةً الدائرة الضيقة لبشار الأسد.

عبر فضح فساد شركات تعود لزوجته أسماء الأسد وأقربائها، وأخرى تعود لعدد من كبار عائلة الأسد.

كما تناول الصحف الروسية الصراع الاقتصادي بين “آل مخلوف” و”آل الأسد” والتي قادته زوجة رأس النظام السوري مؤخراً، أسماء الأسد وحربها مع ابن خاله، رامي مخلوف.

وأكدت تقارير مختلفة صحة هذا الصراع بين الطرفين والذي سلطت عليه وسائل إعلام روسية الضوء

بعد مساس أسماء الأسد بالمصالح والخطط الروسية في سوريا.

اقرأ أيضاً : النظام السوري يتآكل داخلياً.. الروس يشعلون حرباً بين “أسماء الأسد” و”رامي مخلوف”

وذلك في سبيل الضغط على نضام الأسد لوقف تمدد يد زوجة رأس النظام السوري في الاقتصاد المحلي.

اقرأ أيضاً : نظام الأسد يواجه المرحلة الأخطر ومركز روسي يكشف الخطة القادمة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق