الشأن السوري

بدعم فرنسي واستفزازًا لتركيا.. كتيبة عسكرية أرمنية شمال شرقي سوريا

بدأت فرنسا والقوات التابعة لها شمال شرقي سوريا، خلال الأيام الأخيرة، بتشكيل كتيبة عسكرية من المكون المسيحي الأرمني بمحافظة الحسكة، في خطوة اعتبرها البعض استفزازية لتركيا.

وحصل مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في الحسكة وريفها، عيسى الموسى، على معلومات مفادها أنَّ الكتيبة بدأت عند تشكيلها بـ45 عنصرًا، مسلحين برشاشات “كلاشنكوف” و4 دبابات.

وأكمل مراسلنا بأن التشكيل سيكون نشطًا بمنطقة تل تمر عند خطوط التماس مع مقاتلي المعارضة السورية والجيش التركي بريف الحسكة الشمالي، مشيرًا إلى أنَّ عدد عناصر الكتيبة بلغ، اليوم الأربعاء، 80 عنصرًا.

ولفت مراسلنا إلى أنَّ الكتيبة لم تبدأ، إلى الآن، بأي تحركات عسكرية، وتكتفي بتدريبات على يد ضباط بميليشيا “قسد” وآخرين من القوات الفرنسية.

وكانت مصادر محلية أشارت إلى أنَّ الكتيبة ستكون ملحقة بكتيبة “نوبار أوزنيان” الأرمنية التابعة لـ”قسد”، والتي تتواجد بمنطقة تل تمر بريف الحسكة الشمالي.

فيما كان أول فصيل عسكري أرمني “نوبار أوزنيان” أعلن عن تشكله بمدينة تل تمر بالرابع والعشرين من شهر أبريل/نيسان من العام الفائت، ليلتحق بعدها بصفوف ميليشيا “قسد”.

ويقدر عدد عناصر الجيش الفرنسي بسوريا بـ200 عنصرًا يتواجدون بنقاط عسكرية ضمن مناطق سيطرة ميليشيا “قسد”، وهي مساكن جبسة جنوبي الحسكة، وحقول العمر والتنك النفطية بريف دير الزور، وقاعدة مصنع السكر العسكرية شمالي الرقة.

اقرأ أيضًا: بعد عقودٍ طويلة.. برلمان النظام السوري يدين جريمة الأرمن “لردع أردوغان”

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق