أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

مسؤول إسرائيلي يهدد بتحويل لبنان إلى كومة حجارة ويفضح ضعف “حزب الله”

هاجم مسؤول عسكري اسرائيلي ميليشيا حزب الله اللبناني مبيناً ضعف موقفه رغم كل التهديدات التي يطلقها ضد اسرائيل, وأكد أنها مجرد كلام لا أكثر.

جاء ذلك في تصريح موشيه إلعاد الحاكم العسكري الأسبق لمدينتي جنين وبيت لحم عبر مقال في صحيفة يديعوت أحرنوت أول أمس الأربعاء حيث قال إن :

” اشتداد التوتر في الجبهة الشمالية الذي تلا القصف الإسرائيلي لسوريا، يشير إلى أن حزب الله بات في موقف ضعيف،

لأن ما يحصل يحمل إشارات تحذيرية من أوساط عسكرية إسرائيلية، باتجاه حسن نصر الله شخصياً،

رغم أن لم يظهر كثيراً في وسائل الإعلام في الفترة الأخيرة، ولم يجدد تهديداته المعتادة منذ سنوات طويلة”.

اسرائيل تراقب حزب الله

كما قال إلعاد وهو أول مسؤول عن التنسيق الأمني مع السلطة الفلسطينية خلال فترة أوسلو إن:

” المنظومة الأمنية الإسرائيلية تراقب عن كثب نوايا الحزب في حال قرر مهاجمة إسرائيل، فالحزب مردوع فعلاً،

وهذا الردع ما زال يواصل مفعوله منذ نهاية حرب لبنان الثانية 2006 الذي يدخل عامه الرابع عشر”.

استهزاء من تهديدات حزب الله لإسرائيل

وأشار إلعاد إلى المفارقة الحادثة في أن نصر الله يكاد يسجل رقماً قياسياً في الردع أمام إسرائيل.

وأوضح ذلك بقوله : ” إننا أمام فترة الردع الأطول من قبل أي طرف عربي، منذ عام 2006، هدد نصر الله مرات لا تحصى بأنه سيحتل مستوطنات في الجليل،

ويدمر مواقع الجيش الإسرائيلي على طول الحدود، ويسحق المدن الإسرائيلية بالصواريخ التي ستجعل من حرب لبنان الثانية قصصاً للأطفال”.

إلعاد يفضح نقاط ضعف حزب الله

وفي سياق متصل ذكر إلعاد أن :”البعض يحاول تبرير عدم جرأة نصر الله أمام إسرائيل،

وهو الذي ابتدع مفهوم النصر حول القوة رقم 1 في الشرق الأوسط، رغم تشنجاته في الحرب الأهلية في سوريا،

واتهامهمه باغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري، والصراعات اللبنانية الداخلية مع الكتل السنية،

وحتى فضيحة مخدرات الأفيون المهربة من أفغانستان”.

إلعاد يهدد بتدمير لبنان

وهدد بأن بلاد الأرز ويقصد ( لبنان) “ستتحول في أول مواجهة عسكرية إلى أكوام من الحجارة، والجسور المدمرة، المنشآت النفطية المحروقة ومطار مشلول ” بحسب تعبيره.

حيث أنه تم إبلاغ نصر الله بوضوح،:” بأن لبنان الذي عاد في عام 2006 إلى الوراء مدة أربعين سنة، فإنه إذا هاجم إسرائيل هذه المرة في 2020، فسيعود لبنان إلى العصر الحجري”.

اقرأ أيضاً : الحكومة الألمانية تدرج حزب الله على قوائم الإرهاب والخارجية السورية ترد

اسرائيل ستستغل انهيار لبنان الاقتصادي

وأشار إلى أن:” الجيش الإسرائيلي يدرك حقيقة أن لبنان وحزب الله يعاني أصعب الأوقات، والخوف هو أن الصواريخ المهددة في ترسانة الحزب ستوجه إلى إسرائيل كمصدر لتعقيد الأوضاع الأمنية، رغم أن لبنان والحزب يشهدان أكبر أزمة اقتصادية”.

وأنهى إلعاد هجومه على نصر الله ولبنان بالقول:” إن حزب الله يتلقى المزيد من الضربات، آخرها إعلان ألمانيا وهندوراس أنه منظمة إرهابية ، والبرازيل وكولومبيا تحذو حذوهما، وقادة الحزب يتعـرضون للهجــوم من الجو على الحدود السورية اللبنانية، دون رد منه، ونصر الله ومساعدوه مطلوبون في أوروبا والولايات المتحدة في اغتيال الحريري، في النهاية فإن نصر الله محاصر حقاً، وهذا يجب أن يكون مصدر حذر أيضاً.”

اقرأ أيضاً : بفتوى طائفية.. حزب الله والميليشيات الشيعية يدمرون ويحرقون مدينة عندان شمالي حلب!

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق