الشأن السوريسلايد رئيسي

إيران ترد رسمياً على أنباء توافق دول أستانا حول مصير “الأسد”

أعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية “عباس موسوي” عن رفضه تداول بعض التقارير الإعلامية خبر تحكّم الدول الضامنة لـ “مسار أستانة” ( روسيا وتركيا وإيران) حول مصير الأسد.

ونفى “موسوي” في أول تعليق صادر عن وزارة الخارجية الإيرانية، صحة التقرير الذي نشره مجلس الشؤون الدولية الروسي.

والذي يتحدث عن توصل كل من روسيا و تركيا وإيران إلى توافق لإسقاط رأس النظام السوري “بشار الأسد”.

وتشكيل حكومة انتقالية تضم المعارضة بالإضافة إلى النظام والأكراد، وأكد أن هذه الأنباء لا أساس لها من الصحة.

وأن السوريين وحدهم من يقرر مستقبل النظام.

وأضاف “موسوي” أن الدول الضامنة لمسار أستانة، تعمل على إحياء المفاوضات بين كافة الأطراف المتنازعة.

من خلال تشكيل اللجنة الدستورية، وإنشاء مناطق خفض التصعيد، والمصالحة الوطنية، من أجل تمكين السوريين من تقرير مصيرهم.

مصير الأسد بنظر روسيا

في سياق متصل كانت وكالة الأنباء الروسية “تاس” قد أوضحت أن روسيا توصلت إلى يقين بأن الأسد لم يعد قادراً على إدارة سوريا.

وأنه يذهب بموسكو إلى المستنقع الأفغاني في سوريا، مشيرةً إلى أن روسيا تدرس عدة سيناريوهات في سوريا.

أهمها وأقلُّها تكلفة هو تحقيق انتقال سياسي وفق قرار الأمم المتحدة 2254.

( الذي تضمن دعوة الأمين العام للأمم المتحدة ممثلي النظام والمعارضة السورييْن للمشاركة “على وجه السرعة”

في مفاوضات رسمية بشأن مسار الانتقال السياسي) وخروج كافة القوات الأجنبية من البلاد.

من الجدير بالذكر أن المجلس الروسي للشؤون الدولية كان قد نشر في وقت سابق، تقريراً تحدث فيه عن توصل الدول الضامنة لـ “مسار أستانة”.

إلى توافق لإسقاط رأس النظام في دمشق، وأن “مؤسسة القيم الوطنية” التابعة للرئيس الروسي “فلاديمير بوتن”.

قد أجرت استطلاعاً للرأي في سوريا، قالت فيه أن 23 % من السوريين فقط يؤيدون إعادة انتخاب بشار الأسد.

وأن معظم السوريين لا يرغبون ببقائه في الحكم في حال تم إجراء انتخابات حرة ونزيهة في البلاد.

وفي سياق آخر نقل الإعلامي الإسرائيلي “إيدي كوهين” ( إدوارد حاييم كوهين ) عن موقع “إيدي ليكس” أن بشار الأسد استلم قراراً دولياً عاجلاً بإقالته.

وأكد كوهين أن القوى الدولية قد أبلغت بشار الأسد بقرارها إقالته عن السلطة بشكل قسري، وجاء ذلك في تغريدة لكوهين على “تويتر”.

اقرأ أيضاً : الأذرع الايرانية في العراق

وكان في وقت سابق قد تحدث عن أن روسيا وافقت على إزاحة الأسد بعد سحب واشنطن الضوء الأخضر من تركيا حول وصول قواتها إلى دمشق.

اقرأ أيضاً : الأسد يستقبل مساعد وزير خارجية ايران بدمشق، في الوقت الذي يجتمع فيه قادة العالم بالأمم المتحدة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى