الشأن السوريسلايد رئيسي

اجتماع عدة أشخاص على قتل لاجئ سوري في لبنان لسبب غير متوقع

عثرت السلطات اللبنانية، يوم أمس الاثنين، على جثة لاجئ سوري ، يدعى يوسف خالد العلي، ملقى في أحد الأودية القريبة من منطقة سكنه، بعد تعرضه للإصابة بـ 4 طلقات نارية من بندقية صيد، أدت إلى مقتله على الفور.

ووفقًا لما نشرته وسائل إعلام لبنانية محلية، فإنّ الضحية السوري

كان يعمل عند رئيس بلدية “بقعتوتة” في قضاء “كسروان” في جبل لبنان، ريمون الحاج، عندما تعرض للطلقات الأربع القاتلة أول أمس الأحد.

وأضافت تلك الوسائل أنّ السلطات الأمنية اللبنانية أعلنت نتائج التحقيقات الأولية، والتي كشفت بأنّ الشاب السوري،

أخبر زوجته عند الساعة الخامسة عصرًا من أول أمس الأحد أن لديه عملا سيقضيه ويعود قبل الإفطار، إلا أنه لم يعد.

وفي تفاصيل الحادثة، أبلغ الدرك اللبناني في تمام الساعة 11 مساء، أهل القرية عن عثورهم على جثة شاب يبلغ العقد الثالث من عمره

مقتولًا بطلقتين في الرأس وطلقتين في القلب، وعلى الجميع محاولة التعرف علي هويته،

حتى تبين أنه ليس من أهل القرية وهو لاجئ تعرف عليه أحد أقاربه.

اقرأ أيضاً : بالفيديو|| مرتكب جريمة لبنان يكشف دوافع قتله لزوجته وأشقائه وللعمال السوريين

وبعد التحقيقات في ملابسات الجريمة، تبين للأجهزة الأمنية أن الضحية يقيم في لبنان منذ 2013 وهو أب لطفلين،

ليس له أعداء ومحبوب من قبل معظم أهالي القرية،

وقد عمد عدة أشخاص إلى تنفيذ الجريمة من خلال إطلاق النار عليه وكسر جمجمته

بعد عجزه عن سداد مبلغ مالي لهم وقدره 700 ألف ليرة لبنانية، أي ما يعادل 462 دولار أمريكي.

وكانت السلطات الأمنية أكدت على محاسبة الجناة،

وإرسال جثة الشاب التي ما تزال في المستشفى إلى أهله بمدينة حلب خلال اليومين القادمين.

اقرأ أيضاً : جريمة قتل امرأة مسنة بعد فقدانها لأيام بريف إدلب وأصابع الاتهام تشير لهذه الجماعات (صور)

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق