شاهد بالفيديوسلايد رئيسي

بالفيديو || لقطة مثيرة للجدل.. جثة تلوح بيدها للمُعزين أثناء دفنها

اشترك الان

سجلت كاميرا في جنازة بـ إندونيسيا، لقطة مثيرة للجدل، لـ جثة بدت وكأنها تلوح بيدها من النعش إلى المُعزين.

ما أثار مخاوف من أن الشخص دفن عن طريق الخطأ وهو على قيد الحياة.

والتُقطت هذه اللحظة بمدينة مانادو في الـ 5 من مايو/أيار، عندما اجتمعت أسرة لوداع أحد أفرادها المتوفي.

جثة تحرك يدها من خلف الزجاج

ويظهر في الفيديو ما يبدو وكأنها يد تتحرك خلف زجاج التابوت بينما يقرأ الكاهن الصلوات أثناء عملية الدفن.

وعندما انتشر الفيديو عبر وسائل التواصل الاجتماعي أشاروا إلى الحادثة، في حين لم يلاحظ أحد الحادث المزعوم في ذلك الوقت، وفقًا للتقارير.

وكتب أحد الأشخاص، “نعم لوح بيده، ربما كان لا يزال على قيد الحياة ويحاول شق طريقه للخروج”.

إلا أن خبراء نفوا النظرية القائلة بأن الجثة مازالت تتحرك، موضحين، أن التيبس الموتي

(أحد العلامات المعروفة للوفاة وتحدث بسبب تغيرات كيميائية تحصل بعد الوفاة للعضلات) هو السبب.

وقال باحثون من جامعة سنترال كوينزلاند في أستراليا، إن الحالة التي يتيبس فيها الجسم خلال المراحل المتأخرة من التحلل يمكن أن تسبب في تحرك الجثة.

شاهد أيضاً : عظام موتى هدايا، وجثث تشرب ويسكي وتدخن.. أغرب طقوس الدفن بالعالم!

 

 

-==================================================================

وفي سياق آخر كشفت صحيفة “ديلي ميل” عن وقوع جريمة لا تصدق، تتجاوز كل المعايير الإنسانية والأخلاقية.

حيث قام رجل صيني يدعى “ما” بدفن والدته المشلولة البالغة من العمر 78 عاماً – حية – في قبر مهجور بعيداً عن أنظار أهالي بلدته.

ومن الملفت أن زوجته المدعوة “جانج” هي من قامت بتبليغ السلطات عن اختفاء حماتها بعد أن أخذها زوجها إلى مكان مجهول بواسطة عربة.

وعندما قامت الشرطة بالقبض على الابن “ما” والتحقيق معه اعترف أنه دفن والدته حية وقام بإرشادهم إلى مكان الجريمة

لتحدث المفاجأة الكبرى بإيجاد الأم على قيد الحياة رغم بقائها في القبر المهجور لمدة ثلاثة أيام متتالية.

بعد فتح القبر تم انتشال الأم ونقلها إلى المشفى لتلقي الرعاية الصحية اللازمة، إلا أن السلطات الصينية لم تعلن بعد عن دوافع وقوع هذه الجريمة الصادمة.

لمشاهدة الفيديو 👇

دفن والدته على قيد الحياة والسلطات تنتشلها حية من القبر بعد أيام

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى