الشأن السوريسلايد رئيسي

امتيازات خاصة لـ حزب الله تثير تمرداً وعصياناً داخل الميليشيات الإيرانية

كشفت مصادر محلّية أنّ حالة من التوتر والاستياء تسود مقاتلي الميليشيات الإيرانية في دير الزور بسبب تراجع العوائد والدعم المالي المقدم لهم.

وفي التفاصيل نقل مراسل وكالة ستيب الإخبارية، عبد الرحمن الأحمد، عن مصادر مطلعة قولهم.

عصيان أوامر

إنّ عناصر الميليشيات الإيرانية بدأوا بما يشبه العصيان لأوامر قادتهم بسبب عمليات تفضيل.

وتميّز بين ميليشيا وأخرى من جهة، وتراجع قيمة مرتباتهم الشهرية من جهة ثانية.

حيث بينت المصادر أنّ المقاتل في الميليشيات الإيرانية كان يتقاضى مبلغ 150 دولار أمريكي شهرياً.

تسليم الرواتب بالليرة السورية

بينما مؤخراً بدأت قيادة تلك الميليشيات بتوزيع الراتب بالليرة السورية، بعد فقدان العملات الأجنبية من الأسواق.

امتيازات خاصة لـ حزب الله تثير تمرداً وعصياناً داخل الميليشيات الإيرانية بدير الزور.. والتفاصيل

وبات يتقاضى المقاتل في تلك الميليشيات ما يقارب 85 ألف ليرة سورية، ما يعادل 50 دولار أمريكي فقط.

بالوقت الذي لم تعد تلك المستحقات تصل بوقتها المعتاد وباتت تتأخر ليتم تسليمها لهم.

استياء بصفوف عناصر الميليشيات

ولفت المصدر ذاته إلى أنّه ما زاد الاستياء بصفوف مقاتلي تلك الميليشيات هو انقطاع الدعم الإغاثي أيضاً، مع انخفاض قيمة الليرة السورية، مما جعلهم بوضع مادي سيء.

امتيازات خاصة

بالوقت الذي تلقى فيه مقاتلي ميليشيا حزب الله اللبناني، مواداً غذائية دون غيرهم من باقي الميليشيات التابعة لإيران هناك.

وأشار المصدر إلى إنّ العديد من أولئك المقاتلين بدأوا بالتمرد على قرارات قياداتهم ورفض الذهاب إلى جبهات القتال.

والالتزام بمقرّاتهم ضمن دير الزور وريفها إلى حين إعادة رفع أجورهم المالية.

اقرأ أيضاً : تسمم عشرات عناصر ميليشيا فاطميون بديرالزور… ومصدر طبي يكشف لــ”ستيب” التفاصيل

 

===================================================================

غارات إسرائيلية على الميليشيات الإيرانية 

 
شن الطيران المروحي الإسرائيلي قرب منتصف ليلة الأول من شهر مايو الجاري، غارات جوية مستهدفاً عدداً من المواقع التابعة لقوات النظام السوري في محافظة القنيطرة جنوب سوريا.
 
وقالت مصادر وسائل إعلام موالية للنظام السوري،
 
إنّ “طائرات مروحية تابعة للقوات الإسرائيلية أطلقت عدداً من الصواريخ من سماء الجولان السوري المحتل، مستهدفةً مواقع داخل محافظة القنيطرة”.
 

بينما قالت وكالة أنباء النظام السوري الرسمية، سانا،

 
” إنّ مروحيات العدو الاسرائيلي اعتدت بعدة صواريخ من أجواء الجولان السوري المحتل على مواقع في المنطقة الجنوبية واقتصرت  الأضرار على  الماديات”.
 
ونقل وكالة سبوتنيك الروسية عن مصدر ميداني قوله إنّ “عدداً من الصواريخ سقط بالقرب من تل أحمر بريف القنيطرة الجنوبي الغربي،
 

فيما سقطت صواريخ أخرى داخل مدينة القنيطرة المهدمة”.

 
وأكد المصدر ذاته أنّ “الإضرار اقتصرت على الماديات”، ولم ترد أنباء عن خسائر بشرية حتى الآن.
 
يشار إلى أنّ منطقة تل أحمر الغربي كانت موقعاً للقوات الروسية بعيد عودة قوات النظام السوري للمنطقة قبل عامين،
 
ثم سلمتها لقوات النظام السوري، فيما تحدثت مصادر أهلية عن انتشار عناصر وخلايا تابعة للمليشيات الإيرانية في المنطقة.
 
يذكر أنّ الطائرات الإسرائيلية، استهدفت خلال الأسبوعين الماضيين، سلسلة هجمات على مواقع إيرانية في سوريا، كان آخرها فجر الإثنين الفائت.
 
حيث جاءت الغارات الإسرائيلية من فوق الأراضي اللبنانية باتجاه نقاط إيرانية وأخرى للنظام السوري، وتركزت في محيط منطقتي صحنايا وجبال الكسوة.
 
بينما صرح على إثرها وزير الحرب والأمن الإسرائيلي، نفتالي بينيت، معلقاً على القصف الإسرائيلي الذي طال دمشق فجر  الإثنين،
 
قائلاً إنّ “على الجميع فتح الأعين والآذان جيّدًا”، استعداداً لـ طرد إيران من سوريا.

لقراءة المقال كاملاً 👇

غارات إسرائيلية على مواقع للنظام السوري والميليشيات الإيرانية جنوب سوريا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق