أخبار العالم العربيسلايد رئيسيشاهد بالفيديو

حاملاً السلاح بيده ومهدداً بقطع الرقاب.. أنصار سرايا السلام يهددون المعتصمين العراقيين (فيديو)

سرايا السلام يهددون العراقيين

تداوّل ناشطون عراقيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الساعات الأخيرة، مقطعاً مصوّراً

لرجلٍ أربعيني مسلح، وهو يناشد زعيم التيار الصدري ” مقتدى الصدر “ وسرايا السلام، للسماح لهم بإزالة خيم المعتصمين العراقيين.

سرايا السلام يهددون العراقيين
سرايا السلام يهددون العراقيين

عناصر مقتدى الصدر يهددون بالسلاح

ويظهر العراقي، في المقطع المصوّر، حاملاً بيده السلاح وهو يستحلف ويناشد، مقتدى الصدر، بالسماح لمؤيديه بالتصدي وإزالة خيم المعتصمين المحتجين بالعاصمة العراقية بغداد.

ويقول في المقطع المصوّر: “بروح عمتك بروح اخوتك، خلينا نستعرض استعراض نحن سرايا السلام أو جيش المهدي”.

ويتابع وهو يرفع سلاحه: “احلفك بالله ومحمد ونبينا علي، يا قائدنا وحبينا يا سيد مقتدى الصدر، بشيبة أبوك يا حجة الإسلام والمسلمين تعطينا أمر نعزل من البصرة إلى العمارة إلى الناصرية”.

ويضيف غاضباً: “إذا الحكومة الاتحادية ما تقدر تقوم بعزل الخيم نحن قادرين، ومستعدين للموت ولقطع الرقاب ولقطع الأرواح، مستعدين نقدم جهالنا للاستشهاد في سبيل نعزل هالخيام”.

تصرف عدواني وإرهاب

وحظي المقطع المصوّر بآلاف التعليقات الغاضبة ضد هذا التصرف، الذي وصفوه بــ عدواني وإرهابي

مطالبين الحكومة باحترام الاعتصامات السلمية للمعتصمين العراقيين في بغداد.

ومن جهته علق الكاتب العراقي ، شاهو القرداغي، على ما يقوم به أنصار الصدر، قائلاً:

“أنصار السيد مقتدى الصدر لديهم إصدارات يومية مثل تنظيم داعش، يهددون بقتل من يتعرض للصدر ويعرضون الأسلحة والعتاد في تهديداتهم دون أي تدخل من أجهزة الدولة!”.

وأضاف متسائلاً: “إذا كانوا لايمثلون الصدر فعلاً فلماذا لاتتدخل الأجهزة الأمنية لمحاسبتهم؟ هل هناك إرهاب مسموح و إرهاب ممنوع!”.

من هم سرايا السلام؟

سرايا السلام، هو تنظيم  شيعي مسلح في العراق تابع إلى التيار الصدري، الذي يقوده الزعيم الشيعي مقتدى الصدر.

تمّ تشكيله بعد سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” على محافظة نينوى ومدينة سامراء وأجزاء واسعة من مناطق في العراق.

والهدف المعلن لسرايا السلام، هو الدفاع عن المساجد والمراقد الشيعية والسنية على حدٍّ سواء

ولكن الميليشيات الصدرية شاركت، خلال الأشهر الماضية، بقمع الثوار العراقيين وقتل الكثير منهم.

وأغلب عناصر وقيادات التنظيم يتبعون إلى التيار الصدري، وهم مقاتلون وقيادات سابقة

في جيش المهدي أو لواء اليوم الموعود التنظيمات المسلحة التي تتبع للتيار الصدري، وقد تمّ تجميدها في السنوات الماضية

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق