الشأن السوريسلايد رئيسي

تقسيم سوريا.. مركز أمريكي يكشف تداعيات قانون قيصر المتوقعة ومستشارة الأسد تدعو الموالين لـ”الصبر”

أصدر المركز الأمريكي للشرق الأوسط “كارنيغي”، يوم أمس الجمعة، دراسة تحليلية عن تأثيرات قانون العقوبات الأمريكي “قانون قيصر” على النظام السوري.

، وقال المركز في الدراسة: “إنّ القانون الذي سيدخل حيز التنفيذ قريباً سيقسّم سوريا إلى منطقتين، ويفاقم من عزلة الأسد”.

رؤية المركز لمستقبل سوريا في ظل “قيصر”

 

أولاً: أكّد المركز بأنّ قانون قيصر سيقسّم سوريا إلى قسمين، “مناطق سيطرة النظام السوري من قسم، ومناطق أسماهم المركز بالمنطقة الشمالية” من قسم آخر.

وأوضح المركز بأنّه قصد بالمنطقة الشمالية “القسم الشمالي الغربي الخاضع لسيطرة قوات المعارضة

والقسم الشمال الشرقي الخاضع لميليشيا قسد”، وسيصبح الاقتصاد حينها أكثر فساداً لأنه يتبع لشبكات شخصية خالية من أي إشراف رسمي.

ثانياً: بيّن المركز بأنّ عدة دول في الشرق الأوسط والعالم، فضلًا عن أعداد لا بأس بها من رجال الأعمال سيعيدون حساباتهم بخصوص تعاملاتهم الاقتصادية مع النظام السوري، ويمكن أن يتخلوا عنه نهائياً بسبب خوفهم من تبعيات قانون “قيصر”.

مركز أمريكي يكشف تداعيات قانون قيصر المتوقعة
مركز أمريكي يكشف تداعيات قانون قيصر المتوقعة

 موقف رجال الأعمال السوريين من قانون قيصر

تطرق المركز في دراسته التحليلية لموقف رجال الأعمال السوريين وللحديث عن قضية مخلوف

قائلاً: بأنّ “هذه القضية تعتبر أكبر دليل على أن نظام الأسد ليس شريكاً أو حليفاً يمكن أن يعوّل عليه، ولا حتى لأولئك الأكثر ولاءً له والأقرب إلى أوساطه الداخلية”.

مؤكداً بأنّ الوضع السوري بعد البدء بتطبيق قانون “قيصر”، سيكون قابلًا للانفجار في أي لحظة

وذلك بسبب الصعوبات والتحديات، التي سيضعها تطبيق القانون أمام النظام السوري ورجال أعماله.

وهنا ستكون مناطق سيطرة النظام أمام خيار، أن تصبح دولةً لا يسيطر عليها أحدٌ بالكامل،وبالتالي سيدفع التدهور الاقتصادي سوريا، باتجاه الهاوية أكثر مما هي عليه.

 النظام السوري وموقفه من قانون قيصر

أعربت مستشارة رأس النظام بشار الأسد، المدعوة بثينة شعبان، في حديث لها مع صحيفة “الوطن”، عن انزعاجها من فرض قانون “قيصر” ضد النظام وحلفائه.

حيث زعمت بأنّ أمريكا فرضت عقوبات على النظام السوري، فقط لأنه يعتبر الركيزة الأساسية بمحور المقاومة

وحلقة مهمة في الشرق الأوسط وفي التوازن الإقليمي والدولي، على حسب وصفها.

واعتبرت شعبان بأنّ قانون “قيصر”، سيؤثر على العالم أجمع وأنّ النظام السوري سيواجهه

لأنّ شروط إلغائه مستحيلة، من وجهة نظرها قائلةً: “لو كنا نريد أن نخضع لهذه الشروط

لما خاض السوريون حرباً لتسع سنوات دفاعاً عن استقلالهم وقرارهم المستقل”.

وختمت شعبان حديثها للصحيفة بدعوة مؤيدي النظام السوري، بالصبر والتحمل حتى تنجلي هذه الأزمة، التي يمرونا بها.

والجدير ذكره أنّ الولايات المتحدة الأمريكية، فرضت في وقتٍ سابقٍ قانون العقوبات الاقتصادي “قيصر”

على النظام السوري وكلّ من يتعامل معه مادياً، كنوع من العقوبات على انتهاكاته بحق المعتقلين

وحق شعبه الذي مازال يمارسها عليهم منذ بداية اندلاع الثورة السورية في بداية عام 2011 وحتى اللحظة، ومن المتوقع تطبيق القانون قريباً جداً.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق