أخبار العالمسلايد رئيسي

ترامب: مدينة سياتل باتت تحت قبضة “الإرهابيين المحليين”.. وبيلوسي تتحرك

أشار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إلى أن مدينة “سياتل” بولاية واشنطن باتت تحت سيطرة “إرهابيين محليين”.

ترامب: مدينة سياتل باتت تحت قبضة "الإرهابيين المحليين".. وبيلوسي تتحرك
ترامب: مدينة سياتل باتت تحت قبضة “الإرهابيين المحليين”.. وبيلوسي تتحرك

ترامب يصف سكان سياتل بــ”إرهابيين محليين”

وقال ترامب، في تغريدة عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر“، اليوم الخميس: “لقد استولى الإرهابيون المحليون على سياتل، التي يديرها ديمقراطيون يساريون راديكاليون بالطبع”.
 
و أوضح في تغريدة أخرى متزامنة للأولى أن حاكم ولاية واشنطن، جاي إنسلي، وعمدة سياتل، جيني دوركان، “يساريان متطرفان، ويتم التلاعب بهما بطريقة لم تشهد لها دولتنا العظيمة مثيلاً من قبل”.

وتابع مخاطبًا حاكم ولاية واشنطن وعمدة سياتل: “استعيدوا مدينتكم الآن. إذا لم تفعلوا، فسأفعل. هذه ليست لعبة. يجب إيقاف هؤلاء الفوضويين الكريهين، على الفور!”.

إزالة 11 تمثالاً في أمريكا

وعلى صعيدٍ متصل، دعت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي، مساء أمس الأربعاء، إلى إزالة 11 تمثالاً لعسكريين ومسؤولين يرمزون للحقبة الكونفدرالية.

وقالت بيلوسي، في رسالة إلى لجنة برلمانية مشتركة، إنَّ: “تماثيل الرجال الذين نادوا بالوحشية والهمجية للوصول إلى هذه النهاية العنصرية الصريحة، تشكّل إهانة بشعة لمُثُل الديموقراطية والحرية”.

وتابعت أنّ “تماثيلهم تكرّم الكراهية وليس التراث، ويجب إزالتها، وبعض تماثيل هؤلاء الرجال الذين قادوا أو شاركوا في حرب انفصال فاشلة خلال الحرب الأهلية الأميركية موضوعة في أمكنة بارزة في مبنى الكابيتول”.

جورج فلويد

وتأتي دعوة بيلوسي، في إطار الجهود المبذولة لمكافحة العنصرية على خلفية قضية جورج فلويد، الأميركي ذي الأصول الإفريقية الذي قضى خلال توقيفه على يد شرطي أبيض.

وتشهد مدينة “سياتل” احتجاجات واسعة في إطار موجة غضب تعم البلاد إزاء العنصرية والتمييز.

اقرأ أيضاً : أمريكا تجدد آخر عروضها للأسد قبل “قيصر” وانهيار الاقتصاد السوري

وكانت الاحتجاجات اندلعت في عموم أمريكا، إثر مقتل الأمريكي الأسود، جورج فلويد، على يد شرطي أبيض اللون، في 25 أيار/ مايو الفائت.

شاهد أيضاً : مظاهرات أمريكا تنادي لـ”برونا تايلور”.. وشرطي يكاد يقتل امرأة “سوداء” على طريقة جورج فلويد

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى