الشأن السوريسلايد رئيسي

مبالغ بمليارات الدولارات.. قانون قيصر يكشف حجم الودائع السورية في المصارف اللبنانية

تصدرت حجم ودائع السوريين في المصارف اللبنانية كافة النقاشات، مع دخول قانون قيصر الأمريكي، الأربعاء الفائت، حيّز التنفيذ.

قانون قيصر يكشف حجم ودائع السوريين 

وأوضح تقرير نشرته وكالة “الدوليّة للمعلومات”، أنه لا تتوفر أرقام دقيقة عن حجم ودائع السوريين في المصارف اللبنانية.

وبينت أن بعضهم يحمل الجنسيتين اللبنانية والسورية معاً، بعد مرسوم التجنيس في العام 1994.

لافتةً إلى أنه في نهاية العام 2019 بلغت ودائع القطاع الخاص غير المقيم لدى المصارف التجارية 32.5 مليار دولار، مقابل 37.7 مليار دولار في نهاية العام 2018.

وقالت الوكالة: “معظم هذه الودائع هي لمواطنين سوريين مع أقلية من دول الخليج، وإذا ما أضفنا إليها ودائع السوريين الذين يحملون الجنسية اللبنانية”.

37 – 40 مليار دولار

وأشارت الوكالة في تقريرها أنه يمكن تقدير حجم ودائع السوريين في المصارف اللبنانية بنحو 37 – 40 مليار دولار.

وأضافت “هؤلاء كانوا يستفيدون من الفوائد على هذه الودائع وينفقونها، سواء في لبنان أو ينقلونها إلى سوريا، ضمن حرية تحويل الأموال المعمول بها في لبنان“.

وتابعت في ذات الصدد: “لكن هذا الأمر توقّف مع القيود المصرفية على السحوبات المفروضة منذ 17 تشرين أول 2019، والتي زادت حدتها في الأشهر الماضية”.

اقرأ أيضاً : وليد المعلم: “الأسد باقٍ ونحن سادة قرارنا”.. الرد الرسمي للنظام السوري على “قيصر”

مصارف خاصة

وبحسب الوكالة، فإنه في العام 2001 أصدرت حكومة النظام السوري التشريعات المناسبة لإنشاء مصارف خاصة، لا سيّما القانون الرقم 28/2001، بعدما كان الأمر يقتصر على المصارف الحكومية.

لافتةً إلى أنه تمّ إنشاء 14 مصرفاً خاصاً، من بينها 7 مصارف بمساهمات من مصارف لبنانيّة.

وبلغت الودائع لدى هذه المصارف 1.250 مليار دولار في العام 2019 بارتفاع نسبته 2.77 في المئة عن العام 2018.

في حين بلغت التسليفات 493 مليون دولار بارتفاع نسبته 40.68 في المئة، بالإضافة إلى أن أرباح هذه المصارف بلغت 13.1 مليون دولار مقابل 8.94 مليون دولار في العام 2018. أي بارتفاع بنسبة 50.7 في المئة.

اقرأ أيضاً : صحيفة ألمانية تكشف عن تخلي حلفاء الأسد عنه بأكثر الأوقات حرجًا.. والأخير يغضب السويداء

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق