أخبار العالم العربي

أمريكا تبدي موقفها من المعركة الحاسمة في ليبيا وتوجه تحذيراً لتركيا والوفاق

أعلنت الخارجية الأمريكية،اليوم السبت، رفض التدخل العسكري الأجنبي في ليبيا مجدداً

وأكدت على ضرورة وقف إطلاق النار فوراً، والتشديد على رفضها للهجوم الذي تحضر له الوفاق والقوات التركية.

احترام القرارات الدولية

ودعت لاحترام ما فرضته الأمم المتحدة على ليبيا، من حظر لاستخدام السلاح، وقالت: “نحض الأطراف الليبية على التزام وقف النار واستئناف المفاوضات بشكل عاجل”.

كما نقلت صحيفة الشرق الأوسط عن الوزارة توصياتها بالاستفادة من التقدم الذي حققته

المحادثات العسكرية الليبية الجارية، مع الإصرار على رفض استمرار المعارك حيث قالت “أبلغنا السراج برفضنا للهجوم الذي تحضر له حكومة الوفاق والأتراك”.

تفكيك الميليشيات

وكانت الخارجية أوضحت في بيان سابق،أمس الجمعة، أن اللقاء عبر الإنترنت “عن بعد” الذي جرى قبل يومين

بين وزارة الخارجية الأميركية وحكومة الوفاق شدد على ضرورة تفكيك الميليشيات في البلاد

كما اعتبرت الخارجية الأمريكية أن “انتهاء الحصار على طرابلس خلق فرصة جديدة وضرورة لمعالجة قضية الميليشيات في الشرق والغرب الليبي”.

يذكر أنه على مدى الأسابيع الماضية، كررت الإدارة الأميركية تأكيدها على ضرورة وقف النار في البلاد التي مزقتها الحرب

والعودة إلى المفاوضات بين الأطراف المتنازعة تحت غطاء القوانين والقرارات الأممية، فضلاً عن وقف التدخلات الخارجية.

أمريكا تبدي موقفها من المعركة الحاسمة في ليبيا
أمريكا تبدي موقفها من المعركة الحاسمة في ليبيا

وقف إطلاق النار في ليبيا 

وفي سياق متصل تسارعت الدعوات الإقليمية والدولية إلى ضرورة وقف النار، واشترطت تركيا على لسان الوفاق انسحاب الجيش الليبي من سرت والجفرة من أجل الالتزام بالهدنة.

وفي المقابل، أكد الجيش الليبي تمسكه بسرت تلك المدينة الاستراتيجية التي تصل غرب ليبيا بشرقها

مؤكداً استعداده للدفاع عنها في وجه أي تقدم من قبل ميليشيات الوفاق والمرتزقة السوريين الذين أتت بهم أنقرة إلى العاصمة طرابلس، بحسب تعبيره.

ويذكر أن مدينة سرت الساحلية، مسقط رأس الزعيم الراحل معمّر القذافي ولاحقاً معقل تنظيم داعش لسنوات قبل تحريرها

وتتمتع بموقع استراتيجي بين الشرق والغرب في ليبيا، وتشكل محور نزاع قوي بين الجيش و”الوفاق”.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق