أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

الحكم بالإعدام على رجل ادعى النبوة وقتل والده لكفره بدينه

حكمت محكمة الجيزة في مصر أمس الأربعاء، بمعاقبة المتهم محمد. م. بالإعدام شنقاً، بعد إدانته بقتل والده عمداً، لأنه بحسب زعمه كافر.

وبينت القضية رقم 141797 لسنة 2018، والمقيدة برقم 1088 شمال الجيزة جنايات إمبابة، أن المتهم “محمد.م”، ادعى أنه رسول جديد، ويدعي لدين جديد، واعترف أنه قام بقتل والده بعد رؤية منام أن والده كافر ويخطط لقتله، فقام على الفور بالتخطيط لقتل والده، وقام بتنفيذ جريمته.

وأسندت النيابة للمتهم، تهمة قتل المجنى عليه ” محمد. ا” عمداً مع سبق الإصرار والترصد، بأن عقد العزم وبيت النية على التخلص منه، وأعد لذلك سلاح أبيض “خنجر”، وما أن ظفر به حتى باغته بعدّة طعنات نافذة بمواضع قاتلة فى جسده قاصداً قتله، فأحدث به الإصابات الموصوفة بتقرير الطب الشرعي التى أودت بحياته.

ونصت الفقرة الثانية من المادة 2344 من قانون العقوبات على أنه “ومع ذلك يحكم على القاتل بالإعدام إذا تقدمتها أو اقترنت بها أو تلتها جناية أخرى.

وأوضحت أن هذا الظرف المشدد يفترض أن الجاني قد ارتكب، إلى جانب جناية القتل المتعمد، جناية أخرى وذلك خلال فترة زمنية قصيرة، مما يعني أن هناك تعدداً فى الجرائم مع توافر صلة زمنية بينها.

اقرأ أيضاً : إيران تحكم بالإعدام لجاسوس أفشى مكان قاسم سليماني.. ما علاقة “سي آي إي” والموساد؟

ويذكر أن القواعد العامة فى تعدد الجرائم والعقوبات تقضي بأن توقع عقوبة الجريمة الأشد فى حالة الجرائم المتعددة المرتبطة ببعضها ارتباطاً لا يقبل التجزئة “المادة 32/2 عقوبات”، وأن تتعدد العقوبات بتعدد الجرائم إذا لم يوجد بينها هذا الارتباط “المادة 33 عقوبات” وقد خرج المشرع، على القواعد العامة السابقة، وفرض للقتل العمد فى حالة اقترانه بجناية أخرى عقوبة الإعدام، جاعلاً هذا الاقتران ظرفاً مشدداً لعقوبة القتل المتعمد.

اقرأ أيضاً : الإعدام شنقاً لـ راهب قبطي مُدان بقتل أسقف بطريقة وحشية في دولة عربية

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق