الشأن السوريسلايد رئيسي

تقرير يكشف بأنّ ثلث أعضاء مجلس الشعب التابع للنظام السوري متورطون بجرائم ضد الإنسانية

أكدت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقرير لها يوم أمس الجمعة، أنّ إجراء النظام السوري لانتخابات مجلس الشعب يعتبر أمراً غير شرعي ونسفاً لعملية السلام.

– إجراء انتخابات مجلس الشعب نسفاً للحل

وذكرت الشبكة في تقريرها بأنّ ما لا يقل عن 56 عضواً جديداً في مجلس الشعب متورطون في ارتكاب انتهاكات فظيعة تشكل جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب.

وجاء في التقرير بأنّ “الانتخابات التي أجراها نظام الأسد في 19 تموز/ يوليو الماضي لا تعني الشعب السوري وغير ملزمة له إلا بحكم سيطرة الأجهزة الأمنية وقوة السلاح، لأنها غير شرعية وتخالف بشكل صارخ قرارات مجلس الأمن الدولي الخاصة بسوريا وتشكل خرقاً فظيعاً لكل من بيان “جنيف 1″ والقرار رقم 2254”.

ولفتت الشبكة إلى أنّ الحل الذي اتفقت عليه الأمم المتحدة مع الجهات المعنية في الملف السوري كانت واضحة وتتمثل بتشكيل هيئة حكم انتقالي كاملة الصلاحيات، تضع دستوراً جديداً، ومن ثم إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية.

واعتبرت أنّ تنفيذ قرارات مجلس الأمن يسمو على تطبيق القوانين المحلية والدول ملزمة بتطبيقه.

اقرأ أيضاً : فادي العفيس.. قيادي بالمعارضة وداعش وميليشيا إيران ترشح لمجلس الشعب وانتهى الأمر به بفرع فلسطين

– أعضاء متورطون بجرائم

وأكد التقرير بأنّ قرابة ربع أعضاء المجلس ـ (56) عضواً ـ متورطون بشكل مباشر في ارتكاب انتهاكات يشكل البعض منها جرائم ضد الإنسانية.

وأشارت إلى أنّ فريقاً خاصاً بالشبكة تتبع ما صدر عن كافة أعضاء المجلس البالغ عددهم 250 عضواً وجاءت جميع تصريحاتهم وكتاباتهم داعمة للنظام السوري وبشار الأسد رأس النظام.

يشار إلى أنّ انتخابات مجلس الشعب الأخيرة التي أجراها النظام السوري شهدت الكثير من التجاوزات باعتراف الموالين للنظام السوري أنفسهم، وشهدت سيطرة حزب البعث الحاكم بشكل مطلق عليها، إضافة إلى صعود أسماء وشخصيات بعضها مثير للجدل بعلاقته بداعش والميليشيات الإيرانية وغيرها.

اقرأ أيضاً : بشار الأسد يعاني وعكة صحية أثناء أداءه لكلمة أمام مجلس الشعب

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق