الشأن السوريسلايد رئيسي

لإتلافهم بطانيات واسفنجات.. قائد جيش إدلب الحر عفيف السليمان يغرم عناصره متسببًا بغضب وانشقاقات

فرض القائد العام لـ جيش إدلب الحر، عفيف السليمان، اليوم الثلاثاء، غرامة مالية، على مجموعة من المقاتلين التابعين له والمرابطين في ريف اللاذقية الشمالي، وهو ما تسبب بحالة سخط تلاها انشقاقات عن الجيش.

عفيف السليمان قائد جيش إدلب الحر يغرِّم عناصره

وجاء في نص البيان المختوم من السليمان وجوب تغريم المقاتلين المرابطين في منطقة التفاحية بقطاع الساحل السوري “محرس عثمان” وهم من مرتبات الكتيبة السادسة باللواء الثاني بـ جيش إدلب الحر بمبلغ 50 ألف ليرة سورية، بسبب فقدان العناصر لثلاث بطانيات واتلافهم اسفنجيتين “فرشات نوم” في نقطة الرباط.

1882020 10

وانتشرت في المجموعات والغرف الإخبارية مقاطع صوتية لمدير قسم الإصلاح والمالية، صطوف الرشاد، وهو يوجه شتائم لأحد العناصر في جيش إدلب الحر بعد إتلافه لبطانية على جبهة الساحل.

سخط وانشقاقات بصفوف جيش إدلب الحر

وأثار القرار سخطًا في صفوف عناصر الجيش ككل، وقيادات الجبهة الوطنية للتحرير “المدعومة تركيًا” والتي يتبع لها جيش إدلب الحر، حيث أفادت مصادر عن انشقاق عدة مجموعات وكتائب عن الجيش عقب قرار التغريم.

وكان عفيف السليمان أثار غضب عناصره الذين خاضوا مع بقية عناصر فصائل المعارضة، الأسبوع الفائت، معارك عنيفة ضد قوات النظام السوري والميليشيات الرديفة المدعومة بقوات روسية ، حيث طالب حينها العناصر السليمان بإرسال دراجة نارية للجبهة بهدف المساعدة بتنقل العناصر بين نقاط الرباط.

ليرفض السليمان طلب العناصر متذرعًا بعدم وجود ميزانية، على الرغم من أنَّه كان بالوقت ذاته اشترى سيارة حديثة للاستخدام الشخصي بمبلغ يزيد عن 14 ألف دولار أمريكي.

اقرأ أيضاً : بالفيديو|| جرحى روس وتطورات بـ معارك ريف اللاذقية .. وعفيف السليمان يتخلى عن عناصره بالمعركة ليشتري سيارة!

والجدير بالذكر أنَّ السليمان يسعى لتفكيك الفصائل التابعين له والمتواجدين في إدلب، ويقطع عن غالبيتهم الرواتب والمعونات ليعاقبهم على إصرارهم للبقاء في جبهات إدلب والساحل بعد أن نقل العفيف قيادة الجيش إلى جنديرس بريف عفرين شمالي حلب ليكون قريبًا من فصائل المعارضة الموالية لتركيا والتي تتخذ من شمالي حلب مركز ثقل لها.

اقرأ أيضاً : خاص|| كيف حوّل عفيف السليمان جيش إدلب الحر من تشكيل معتدل لمزرعة خاصة تدر الملايين

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق