الشأن السوريسلايد رئيسي

أزمة خبز وطحين إضافة للبنزين تخنق المنطقة الجنوبية ومصدر يكشف عمليات السرقة والفساد

– أزمة خبز وطحين تعصف في المنطقة الجنوبية

شهدت المنطقة الجنوبية من سوريا، أمس الأربعاء، أزمات خانقة جديدة ومفاجئة إضافة إلى أزمة البنزين التي أرّقت المواطن السوري في مناطق النظام عموماً.

ونقل مصدر محلي لوكالة ستيب الإخبارية، باستفاقة أهالي درعا والقنيطرة على توقف مفاجئ لعشرات الأفران، ونقص حاد بمادة الخبز، التي تعتبر أساسية في وجبات السوريين.

وبحسب المصادر فإنّ الخبز المدعوم، لم يصل سوى نصف الكمية التي توزع بشكل شبه يومي، حيث حصل الفرد الواحد على حصة لا تتجاوز الرغيف الواحد من الخبر لليوم.

وذكر المصدر أن السبب يعود للفساد المستشري بمؤسسات النظام السوري، إضافة إلى السرقات لمادة الطحين، واستغرب أهالي درعا والقنيطرة فقدان مادة القمح الأساسية في صناعة الطحين، والتي تعتبر أحد أكبر منتجات درعا، على الرغم من أن موسم حصاد القمح لم يمضي عليه سوى شهر تقريباً.

أزمة خبز وطحين إضافة للبنزين تخنق المنطقة الجنوبية
أزمة خبز وطحين إضافة للبنزين تخنق المنطقة الجنوبية

– كشف عمليات سرقة وفساد

وفي القنيطرة الجارة لدرعا، كشف مصدر خاص لوكالة ستيب الإخبارية، عن القبض على عدد من المتورطين بسرقة وبيع مادة الطحين من قبل قوات النظام السوري بعد فضح أمرهم.

وقال المصدر الذي فضّل عدم الكشف عن اسمه، بأنّ 4 أشخاص من جهاز الشرطة المدنية التابع لداخلية النظام السوري، ألقي القبض عليهم، بعد اكتشاف ضلوعهم ببيع مستحقات فرن مدينة البعث بريف القنيطرة.

وبيّن أنّ كمية 7 طن طحين بيعت لأحد التجار من درعا، كانت سبباً بانفضاح أمرهم، بعد وصول بلاغات بأسمائهم لقيادتهم التي قد يكون لها يد بالأمر أيضاً، لكنها لم تعد قادرة على التغطية عليهم، بحسب تعبير المصدر ذاته.

ولفت المصدر إلى أنّ أحد المتورطين بعملية السرقة قام بإطلاق النار على نفسه، دون معرفة الأسباب، ونقل إلى مشفى دمشق.

يشار إلى أنّ سوريا عموماً تشهد أزمة اقتصادية خانقة بمناطق سيطرة النظام السوري، حيث يعزو النظام ذلك إلى العقوبات الاقتصادية عليه، بدون إيجاد أي حل يلوح بالأفق.

اقرأ أيضًا: وزير نفط النظام السوري يكشف سبب أزمة البنزين في سوريا ومحتجون يقطعون طرقات جبلة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق