أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

أبرز ما دار بـ مفاوضات ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل بجلستها الأولى

انتهى الاجتماع الأول في مفاوضات ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل، اليوم الأربعاء، والذي أقيم في مقر محايد لقوات “اليونيفل” في رأس الناقورة، على أن تعقد جولة ثانية لهما خلال الشهر الجاري.

الجلسة الأولى بـ مفاوضات ترسيم الحدود البحرية

وقال العميد الركن بسام ياسين، رئيس وفد التفاوض عن الجانب اللبناني، خلال الاجتماع، “نحن هنا لنناقش ونفاوض حول ترسيم حدودنا على أساس القانون الدولي، ونتطلع لقيام الأطراف الأخرى بما يتوجب عليها من التزامات مبنية على تحقيق متطلبات القانون الدولي”.

وذكرت مصادر مطلعة على الملف لوكالة “ستيب الإخبارية” أن الاجتماع الأول سيُفتتح بكلمة لممثل الأمم المتحدة كوبيتش، والكلمة الثانية لشينكر والثالثة لرئيس الوفد اللبناني، ثم رئيس الوفد الإسرائيلي، قبل أن ينتقل البحث في آلية المفاوضات والتنسيق لترتيب مواعيد لاحقة.

وسيعقد الجانبين اللبناني والإسرائيلي جولة ثانية من المفاوضات حول ترسيم الحدود البحرية، في الثامن والعشرين من أكتوبر الجاري.

وتجري المفاوضات بوساطة أمريكية ممثلة بمساعد وزير الخارجية ديفيد شينكر، الذي وصل إلى بيروت مساء أمس، وبرعاية الأمم المتحدة ممثلة بمنسقها الخاص في لبنان، يان كوبيتش.

طوافات للجيش اللبناني بمحيط جلسة المفاوضات
طوافات للجيش اللبناني بمحيط جلسة المفاوضات

وكان في الاجتماع الأول بين الوفدين اللبناني والإسرائيلي طابع بروتوكولي واستكشافي، واللغة المعتمدة في الاجتماع هي اللغة الإنكليزية، وتحدث الوفد اللبناني باللغة العربية مع ترجمة فورية.

وأعلن لبنان في بداية الشهر الحالي، التوصل إلى تفاهم حول بدء المفاوضات برعاية الأمم المتحدة في مقرها بمدينة الناقورة الحدودية، في خطورة وصفتها واشنطن بالـ “تاريخية” بين دولتين في حالة حرب.

 آخر نقطة حدودية في الناقورة
آخر نقطة حدودية في الناقورة

ووصفت إسرائيل المفاوضات، التي تتعلق بمساحة تمتد لنحو 860 كم مربع، بـ “المباشرة” وهو ما ينفيه الوفد اللبناني، الذي رفض التقاط صور رسمية مع الوفد الآخر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى