أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

ساعات قليلة تحدد مصير السودان .. إما دولة إرهابية أو تجري اتفاق السلام مع إسرائيل

أفادت وسائل إعلام سودانية، اليوم الخميس، بأن الولايات المتحدة الأمريكية أمهلت السودان 24 ساعة، ليقدم جواباً نهائياً بشأن رفع اسمه من ما أسمته قائمة الدول الداعمة للإرهاب، وإجراء اتفاق السلام مع إسرائيل.

السودان بين خيارات صعبة أحدها السلام مع إسرائيل

ومن جهتها كانت وسائل إعلام إسرائيلية ذكرت، الشهر الماضي، وجود دعوة لعقد “اجتماع ثلاثي في أبو ظبي بين مسؤولين أمريكيين وإماراتيين وسودانيين بشأن اتفاقية السلام بين الخرطوم وتل أبيب”.

وتقوم إدارة الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” بالضغط على السودان من أجل السلام مع إسرائيل، وتوقيع “اتفاقية سلام” مقابل شطب الخرطوم من لائحة الدول الراعية للإرهاب وتلقي مساعدات مالية من دول الخليج.

وجاء في العرض الأخير، أن الولايات المتحدة ستعمل على إخراج السودان من قائمة دول حظر السفر، بموجب الأمر التنفيذي رقم 9983 الصادر في يناير الماضي، والذي يشمل تأشيرات قرعة البطاقة الخضراء.

وتؤكد واشنطن في العرض عزمها على تسهيل الاستثمار الخاص في السودان من خلال إدخال التعديلات اللازمة على قانون سلام دارفور لعام 2006، بجانب استضافتها مع حلفائها مؤتمراً استثمارياً للسودان.

ويتضمن العرض تعهد واشنطن بتقديم القمح والأدوية ومساعدات أخرى للسودان، فضلاً عن شطب 3 مليارات دولار من ديونه المستحقة للولايات المتحدة بحلول السنة المالية التي تبدأ في أكتوبر 2021.

وستقوم الولايات المتحدة بالسعي لعقد اجتماع خاص بنادي باريس، مع الدائنين لمناقشة تخفيف عبء الديون وبما يتماشى مع مبادرة البلدان الفقيرة المثقلة بالديون “هيبك”.

الدعم الاقتصادي يتوقف على قرار السودان

ويذكر أنه رغم اتخاذ إدارتي الرئيس السابق باراك أوباما، والرئيس الحالي دونالد ترامب خطوات لتحسين العلاقات الثنائية بشكل كبير مع السودان، بما في ذلك رفع بعض العقوبات الاقتصادية، ظل إدراج السودان على قائمة الدول الراعية للإرهاب عقبة رئيسية أمام التخفيف من الوضع الاقتصادي الراهن.

ويمنع هذا التصنيف، الحكومة الأمريكية، من تقديم مساعدات اقتصادية إلى السودان، ويتطلب من واشنطن معارضة منح قروض ومنح إلى الخرطوم من البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، اللذين يتحكم بهما الغرب.

مواضيع ذات صِلة : بعد تصريحاته عن التطبيع مع إسرائيل.. السودان تعاقب الناطق باسم خارجيتها

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية قد تحدثت إبان وفاة “قدح الدم” عن دورها البارز في نسج العلاقات السرية وترتيب اللقاءات بين “نتنياهو” رئيس الحكومة الإسرائيلية، و”عبد الفتاح البرهان” رئيس المجلس السيادي الانتقالي السوداني، في شباط الماضي، بمدينة عنتيبي في أوغندا، إلا أنها أصيبت بفيروس كورونا وتوفيت قبل أن تتم العملية.

شاهد أيضاً : أجرى عملية ختان ليُثبت أنَّه إسرائيلي.. كيبورك يعقوبيان الحوت على حد وصف الإسرائيليين

ساعات قليلة تحدد مصير السودان .. إما دولة إرهابية أو تجري اتفاق السلام مع إسرائيل
ساعات قليلة تحدد مصير السودان .. إما دولة إرهابية أو تجري اتفاق السلام مع إسرائيل
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى