الشأن السوريسلايد رئيسي

غير بيدرسون يغادر دمشق متفقاً مع النظام السوري وسيقدم إحاطته لمجلس الأمن اليوم

غادر مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، غير بيدرسون، اليوم الثلاثاء، العاصمة السورية دمشق، بعد لقاءات جمعته مع وزير خارجية النظام السوري، وليد المعلم، ونائبه فيصل مقداد، ورئيس وفد النظام السوري إلى اللجنة الدستورية، أحمد الكزبري، والسفير الروسي بدمشق.

غير بيدرسون يجري اجتماعات منفصلة

وبحسب ما نقلت وسائل إعلام موالية للنظام السوري، فقد أجرى بيدرسون اجتماعات منفصلة مع سفير روسيا ورئيس وفد النظام السوري للجنة الدستورية، ووزير الخارجية، إلا أنّه لم يلتقي الأسد كما كان متوقع.

ولفتت ذات المصادر بأن بيدرسون اتفق مع مسؤولي النظام السوري على عقد جولة جديدة من مفاوضات اللجنة الدستورية في جنيف نهاية شهر تشرين الثاني القادم.

وبحسب ما افادت به صحيفة “الوطن” الموالية نقلا عن دبلوماسي عربي، فإن زيارة بيدرسون أعادت إطلاق المسار السياسي،ومهدت لجولة التفاوض المقبلة.

وأشارت المصادر إلى أن زيارة بيدرسون لم تقتصر فقط على بحث مسار جنيف التفاوضي ولجنة مناقشة الدستور. وإنما ناقشت ملفات أخرى، لم يتم عرضه على الإعلام.

اقرأ أيضاً: وصول “غير بيدرسون” لـ دمشق… ولقاءٌ جمعه بـ “وليد المعلّم”

اتفاق مبدأي مع النظام السوري

وكان “بيدرسون” قال بتصريح صحفي مقتضب بعد لقائه وزير خارجية الأسد بدمشق السبت: “أننا تطرقنا إلى جميع المسائل المتعلقة بالقرار 2254 الصادر عن مجلس الأمن وكما قلت مضى 10 سنوات على الصراع السوري وهذه فترة طويلة للغاية تستمر خلالها معاناة الشعب السوري كما زادت هذه المعاناة بسبب سوء الوضع الاقتصادي وجائحة كورونا”.

وأضاف، “نحن ندرك أن التسوية السياسية تمثل الحل الوحيد لهذا الصراع وسوف أواصل المناقشات حول اللجنة الدستورية وآمل التوصل لتطبيق قرار مجلس الأمن بطريقة تلبي تطلعات الشعب السوري”.

وسيقدم المبعوث الأممي، غير بيدرسون، إحاطته إلى مجلس الأمن هذا اليوم الثلاثاء، وسيعلن خلالها موعد إجراء الجولة الجديدة من مفاوضات اللجنة الدستورية.

اقرأ أيضاً: غير بيدرسون يزور سوريا ويلتقي بشار الأسد لهذه الأهداف

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى