الشأن السوريسلايد رئيسي

تصعيد مدفعي كبير من قوات النظام السوري على ريف إدلب الجنوبي.. هل هو تمهيد لمعركة

صعّدت قوات النظام السوري مساء أمس الجمعة، من وتيرة القصف المدفعي على قرى وبلدات ريف إدلب الجنوبي، ما أدى إلى إصابة عدد من المدنيين بجروح، تزامن ذلك مع استهداف قوات المعارضة السورية لمواقع النظام على محاور ريف إدلب الجنوبي.

تصعيد القصف على ريف إدلب لجنوبي

وقال مراسل وكالة ستيب الإخبارية في إدلب وريفها حسن المحمد، إن قوات النظام السوري المتمركزة في مدينة سراقب ومحيطها قصفت مدينة أريحا بعشرات القذائف المدفعية والصواريخ، نتج عنه إصابة 4 مدنيين بجروح متفاوتة، إضافة إلى تهدم عدد من المنازل السكنية في المدينة.

وأضاف مراسلنا أنّ قوات النظام استهدفت بالمدفعية وقذائف الهاون قرى وبلدات البارة وبليون وسفوهن وكفرعويد والرامي والفطيرة وكنصفرة في جبل الزاوية جنوب إدلب، ما أسفر عن أضرار مادية ضخمة في ممتلكات المدنيين ومزارعهم.

وأشار إلى أن قوات النظام استهدفت بلدات كفريا والفوعة والطريق السريع إدلب – باب الهوى بالقذائف المدفعية، ما سبب تعطل حركة السير لعدّة ساعات، بالتزامن مع تحليق مكثف لأكثر من 10 طائرات استطلاع روسية في أجواء المنطقة المستهدفة.

المعارضة ترد على القصف

وبدورها ردت فصائل المعارضة السورية على مصادر النيران بقصفها بالمدفعية وقذائف الهاون مواقع النظام داخل مدينة كفرنبل وبلدة حزارين وقرية الملاجة في ريف إدلب الجنوبي، ما أسفر عن مقتل وجرح عدد من الجنود وتدمير عدّة تحصينات للمدفعية والهاون، إضافة إلى أضرار مادية في العتاد حسب بعض المراصد العسكريين.

مواضيع ذات صِلة : قوات النظام السوري ترتكب مجزرة بعد قصف مدفعي على مدينة أريحا

خلافات روسية تركية

تأتي هذه الخروقات للهدنة ووقف إطلاق النار المزعوم في إدلب، منذ عدّة أيام، حيث بدأتها روسيا وقوات النظام باستهداف مواقع المعارضة السورية، تزامناً مع الخلافات التركية الروسية حول الحرب في قرة باغ التي ألقت ظلالها على الوضع بإدلب.

شاهد أيضاً : أوضاع مأساوية يعيشها ساكنو مخيم حاس بريف إدلب الشمالي

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى