أخبار العالم

بعد اتفاقية التجارة الحرة.. الرئيس الصيني يوجه رسالة للعالم والكونغرس يدعو لعودة الشراكة

أعلن الرئيس الصيني، شي جين بينغ، اليوم الخميس، أن بلاده ستكون رائدة الانفتاح الاقتصادي العالمي، محذّراً من مخاطر التحفظ والانغلاق، في عالم يعاني من تحديات متعدّدة أبرزها في الوقت الحالي وباء فيروس كورونا المستجد.

الانفتاح الاقتصادي رسالة الرئيس الصيني إلى العالم

وجاءت تصريحات الرئيس الصيني خلال افتتاح قمة “منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادئ” و قال خلالها إن : “الانفتاح يمكّن أي دولة من المضي قدماً بينما العزلة تعيقها”.

وأضاف الرئيس الصيني قائلا إنه “لا يمكن لأيّ دولة أن تتطوّر بإبقاء أبوابها مغلقة”، مشيراً أن “الصين ستتعاون بقوة مع جميع البلدان والمناطق والشركات التي ترغب في القيام بذلك” .

كما أكد على أنّ منطقة آسيا والمحيط الهادئ هي : “الرائد الذي يقود النمو العالمي، في عالم يعاني من تحديات متعدّدة” ، بحسب تعبيره.

الكونغرس الأمريكي يتوجه مجدداً نحو الصين

وفي سياق متصل، دعا عدد من المشرعين الأمريكيين إلى عودة واشنطن إلى الشراكة العابرة للمحيط الهادئ، باعتبارها وسيلة لاحتواء الصين ونزع السلاح النووي عن كوريا الشمالية.

وكانت واشنطن قد انسحبت من اتفاقية الشراكة العابرة للمحيط الهادئ التي وقعت عليها 12 دولة، بما فيها الولايات المتحدة، في 23 يناير 2017، بعد ثلاثة أيام من تولي الرئيس دونالد ترامب منصبه، حيث انتهج سياسة أمريكا أولاً.

وقال مات سالمون، العضو الجمهوري السابق في الكونغرس، إن “أحد الأخطاء التي تم ارتكابها هو عدم متابعة الشراكة العابرة للمحيط الهادئ”، وإنها “كانت من الممكن أن تجلب الكثير للولايات المتحدة لو بقيت الدولة ضمن الاتفاقية”.

وأضاف المشرع السابق خلال ندوة عبر الإنترنت، أن هذه الشراكة كانت “وعداً بالتضامن”، وأنها “كانت ستؤدي في النهاية إلى ما هو أكثر بكثير من مجرد اتفاقية تجارية.”

إقرأ أيضاً : أمريكا تغضب الصين بـ بيع أسلحة دفاعية لتايوان.. وبكين ترد وتتوعد

أكبر اتفاقية للتجارة الحرة في العالم

وأشار تيد يوهو، النائب الجمهوري من فلوريدا، إلى أن الولايات المتحدة ربما “أضاعت” فرصة من خلال الانسحاب من الشراكة العابرة للمحيط الهادئ، وقال: “لقد اختلفت معكم بشأن الشراكة العابرة للمحيط الهادئ عندما انضممت إلى الكونغرس لأول مرة، لكن تفكيري قد تغير، و أعتقد أن هذه كانت فرصة ضائعة بالنظر إلى أن الصين والدول الأخرى وقعت على الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة التي تضم 2.2 مليار شخص، وهو ما يمثل حوالي 30% من سكان العالم، ونحن لسنا في تلك الصفقة”.

وأكد كل من سالمون ويوهو على أن الضغط المتزايد على الصين قد يساعد أيضاً في نزع السلاح النووي من كوريا الشمالية، علماً بأن الصين تلعب دوراً كبيراً جداً في ذلك كونها توفر حوالي 90% من التجارة لبيونغ يانغ.

ويُذكر أنه جاء خطاب الرئيس الصيني وتصريحات أعضاء الكونغرس الأمريكي بعد أن وقعت 14 دولة، بما في ذلك الصين واليابان وكوريا الجنوبية، على اتفاقية تجارة إقليمية جديدة، تُعرف باسم الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة (RCEP)، والتي إذا تم سنها ستصبح أكبر اتفاقية للتجارة الحرة في العالم، مما يمثل أكثر من 30% من سكان العالم والتجارة.

إقرأ أيضاً : لم يُفصح عنها.. سجلات ترامب الضريبية تكشف عن مشاريع واسعة النطاق في الصين

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى