الشأن السوريسلايد رئيسي

نقطة تركية جديدة بـ تلة الرويحة الإستراتيجية.. وتعزيزات عسكرية إلى محاور جبل الزاوية بريف إدلب

قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في إدلب وريفها، حسن المحمد، إنَّ عشرات العناصر والآليات التركية، صعدت تلة الرويحة وأنشأت فيها نقطة جديدة، مساء اليوم الأحد؛ وذلك لما تتمتع به من موقعٍ مهم واستراتيجي.

نقطة تركية جديدة بـ تلة الرويحة

وبحسب مراسلنا، فإن نقطة تلة الرويحة تكشف مواقع النظام السوري، بالإضافة إلى قربها من خط المواجهة بين قوات النظام والمعارضة السوريين، فيما تفصلها بضع كيلو مترات فقط عن أقرب موقع للنظام في المنطقة.

ولفت مراسلنا إلى أن عدد كبير من العناصر الأتراك انتشروا بين المنازل والأراضي الزراعية في قرى سفوهن والفطيرة وكنصفرة والبارة وبليون، لتصبح غالبية قرى الجبل تحوي نقاط ومجموعات عسكرية من الجيش التركي.

تعزيزات عسكرية إلى محاور جبل الزاوية

وشهدت محاور جبل الزاوية القريبة على مناطق سيطرة النظام السوري، اليوم الأحد، تعزيزات كبيرة للجيش التركي وانتشار لقواتها داخل قرى وبلدات جبل الزاوية، تزامن ذلك مع حشود عسكرية للنظام السوري إلى مناطق جنوب وشرق إدلب.

وقال مراسلنا في المنطقة، إنَّ رتلاً عسكرياً ضخماً مؤلفاً من سلاح ثقيل ودبابات وذخائر وعتاد لوجستي، عبر الحدود التركية باتجاه قرى وبلدات جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي وبنش شرق المحافظة.

42 2

وأوضح أن الرتل التركي انقسم إلى قسمين؛ الأول تمركز في تلة الرويحة الإستراتيجية والمطلة على مدينة معرة النعمان ومعظم قرى وبلدات جنوب إدلب، فيما تمركز الثاني في القاعدة التركية في مدينة بنش شرق إدلب.

وفي سياقٍ متصل، رصدت مجموعات استطلاع تابعة لفصائل المعارضة حشودات عسكرية للنظام السوري إلى محاور جبل الزاوية وشرق إدلب، حيث دخلت تعزيزات عسكرية للنظام إلى مدينتي كفرنبل ومعرة النعمان جنوب إدلب ومدينة سراقب شرق المحافظة.

والجدير بالذكر أن مناطق ريف إدلب الجنوبي والشرقي، شهدت هدوءًا حذراً خالياً من القصف العنيف، عدا عن بعض قذائف المدفعية التي قامت قوات النظام بقصفها على بلدة دير سنبل بريف إدلب الجنوبي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى