أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

السودان يحدد شرطاً على الولايات المتحدة مقابل الاستمرار باتفاق السلام مع إسرائيل

ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” في تقريرٍ لها، الثلاثاء، أنّ اتفاق السلام مع إسرائيل الذي وقّع عليه السودان في 23 أكتوبر الماضي، قد يكون عرضةً للانهيار، في حال لم يتمّ شطب السودان من قائمة الإرهاب الأمريكية.

مصير اتفاق السلام مع إسرائيل

وبحسب تقرير الصحيفة، فإن الخرطوم وافقت على توقيع الاتفاق مقابل شطبها من قائمة الدول الراعية للإرهاب، و هي ترتيباتٌ بحثها رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني عبد الفتاح البرهان، مع وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو، إلى جانب الدور السوداني في حفظ السلام في الإقليم، وحلّ النزاع في جمهورية إثيوبيا.

السودان يحدد شرطاً على الولايات المتحدة مقابل الاستمرار باتفاق السلام مع إسرائيل
السودان يحدد شرطاً على الولايات المتحدة مقابل الاستمرار باتفاق السلام مع إسرائيل

مهلة نهائية لتنفيذ القرار

وقالت الصحيفة أن السودان حدد نهاية العام الحالي 2020، كموعد نهائي لتنفيذ قرارٍ أصدره الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لحذف اسم البلاد من القائمة وإلا سيتم تعليق عملية السلام، إذ من المقرر أن يصبح القرار نافذاً ابتداء من 11 ديسمبر (كانون الأول) الحالي، ما لم يعترض عليه الكونغرس.

وأوضح مجلس السيادة السوداني في بيان، تلقي رئيس مجلس السيادة اتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي، أمس، تناول العلاقات الثنائية بين واشنطن والخرطوم، فضلاً عن القضايا ذات الاهتمام المشترك على الصعيدين الإقليمي والدولي، كما تناولت المكاملة كذلك ترتيبات حذف اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، والمنتظر صدوره خلال الأسابيع المقبلة.

إدراج السودان كدولة راعية للإرهاب في عهد الرئيس المعزول

الجدير ذكره، أنّ وزارة الخارجية الأميركية أدرجت السودان في لائحتها للدول الراعية للإرهاب في سنة 1993، وذلك على خلفية استضافة الحكومة السابقة في الخرطوم لزعيم “تنظيم القاعدة” أسامة بن لادن، وعدد من التنظيمات الإرهابية، ولاحقاً فرضت عقوبات اقتصادية على السودان، بسبب النزاع الدامي في دارفور ومقتل مئات الآلاف، وتشريد نحو مليونين بين لاجئ ونازح.

وبسبب هذه العقوبات دخل السودان عزلة دولية، سياسية واقتصادية ودبلوماسية، حالت بينه والعالم، قبل أن يتم رفعها على عهد الرئيس السابق باراك أوباما، بيد أن تنفيذها بدأ في إدارة دونالد ترامب الذي أبقى على السودان في قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وكان متوقعاً حذف السودان بمجرد سقوط نظام الإسلاميين بثورة شعبية في أبريل (نيسان) 2019، إلا أن الإدارة الأميركية اشترطت دفع السودان تعويضات عن ضحايا تفجير السفارتين الأميركيتين في نيروبي ودار السلام، وضحايا تفجير الباخرة «إس إس كول»، التي اتُهم نظام الرئيس المعزول عمر البشير الذي كان يحكم البلاد بالضلوع فيها.

مواضيع ذات صِلة : ساعات قليلة تحدد مصير السودان .. إما دولة إرهابية أو تجري اتفاق السلام مع إسرائيل

وأودعت الحكومة السودانية مبلغ 335 مليون دولار في حساب مشترك، تدفع للضحايا وذويهم، بمجرد شطب السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، بيد أن الرئيس ترامب اشترط على السودان تطبيع علاقته مع إسرائيل.

شاهد أيضاً : أقصر 6 حروب خاضها البشر في التاريخ… إحداها بسبب مباراة كرة قدم

السودان يحدد شرطاً على الولايات المتحدة مقابل الاستمرار باتفاق السلام مع إسرائيل
السودان يحدد شرطاً على الولايات المتحدة مقابل الاستمرار باتفاق السلام مع إسرائيل

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى