الشأن السوريسلايد رئيسي

النظام السوري يدفع بتعزيزات عسكرية إلى إدلب.. وبوادر تشير لخسارة النظام “منطقتين استراتيجيتين”

كشفت وسائل إعلام موالية للنظام السوري، يوم أمس الأحد، عن إرسال النظام تعزيزات عسكرية إلى إدلب ومحاور ريف حماة الشمالي.

في المقابل أعلن خبير عسكري موالي، أنّ النظام سيخسر منطقتين استراتيجيتين بمحافظة حلب شمالي سوريا قريباً.

– تعزيزات عسكرية إلى إدلب ومحاور ريف حماه

ووفقاً لما نقلته صحيفة “الوطن” الموالية للنظام، عن مصدر عسكري ميداني، قوله: “إن قوات النظام السوري دفعت بتعزيزات خلال اليومين الماضيين إلى مواقعها في كلّ من ريف سهل الغاب شمال غرب حماة، ومحاور خطوط الاشتباك مع هيئة تحرير الشام وفصائل المعارضة الموالية لتركيا”.

وأضاف المصدر بأنّ تعزيزات النظام لحمايته من أي تجاوزات تُقدم على فعلها فصائل المعارضة، كما “تتيح للنظام تنفيذ أي عملية تطلبها منه قيادته العسكرية في المنطقة التي تفصله عن جنوب طريق عام حلب – اللاذقية، أو ما يعرف بطريق M4”.

وأوضح بأنّ “ذلك في قسمه الذي يخترق ريف إدلب الغربي ويؤدي إلى مدينة جسر الشغور الاستراتيجية من جهتي الشرق والجنوب الشرقي، وهي التي تشكل مدخلاً لريف اللاذقية الشمالي الشرقي”.

وذكرت صحيفة الوطن، بأنّ مصادر من فصائل المعارضة أكدت بأن “تحرير الشام” استقدمت تعزيزات جديدة في المحاور التي عزز فيها النظام السوري حشوده، مثل قرية القاهرة المقابلة لقرية طنجرة ومحاور قرية الحاكورة والفطاطرة والعنكاوي وتل العميقة، تحسباً لأي عملية يطلقها النظام.

اقرأ أيضاً : روسيا تكشف عن موقفها من اجتماعات اللجنة الدستورية.. وتعلق على الوضع في إدلب

– النظام سيخسر منطقتين استراتيجيتين

ومن جهة أخرى، كان قد صرّح العضو المراقب بغرفة عمليات حلب الخبير العسكري والموالي للنظام السوري محمد كمال الجفا، لوكالة “سبوتينك”، قبل أيام، عن مؤشرات لخسارة النظام مدينتي عين العرب ومنبج شرق محافظة حلب.

وقال الجفا في تصريحاته: “إنَّه منذ فترة طويلة تقوم تركيا بنقل مقـاتلي تنظيمات ومهاجرين بأعداد كبيرة من محافظة إدلب إلى بعض المناطق لكي تتموضع شمال مدينة عين العرب”.

وتابع بالقول: “إن بعض القوات دخلت إلى محافظة ماردين، إذ أعطت تركيا إيعازاً لبعض المجموعات بالاستعداد للقيام بعملية مرتقبة”.

متوقعاً بأن هناك خطة لما أسماها بإسقاط “عين عرب ومنبج”، حيث قال: “إن النظام مقبل على خسارة عين العرب أو منبج إلا إذا حصلت معجزة”.

وطالب الجفا ميليشيا “قسد” الإنسحاب من هاتين المنطقتين وتسليمهما للنظام السوري، لكيلا تخسرهما.

والجدير ذكره أنّ النظام السوري يقصف قرى وبلدات ريف إدلب بشكل مستمر رغم وجود اتفاق لوقف إطلاق النار في المنطقة، وقعه الرئيسين الروسي والتركي، منذ شهر مارس /آذار الماضي.

اقرأ أيضاً : بالفيديو|| قتلى وجرحى جراء انفجار سيارة مفخخة بمدينة عفرين شمال حلب

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى