الشأن السوري

مصادر تكشف عن تحركات إيرانية بخلايا تجسسية وقوات النخبة على حدود دولتين مجاورتين

كشفت مصادر محلية، مساء أمس الجمعة، عن وجود تحركات إيرانية بخلايا تجسسية تتبع لها على الحدود مع دولتين مجاورتين، ضمن الخطط الإيرانية بالتوسع في تلك المنطقة.

تحركات إيرانية بخلايا تجسسية

وذكرت وسائل إعلام محلية، بأنّ الميليشيات الإيرانية نقلت وحدة تجسس إلكترونية من حي سجنة في مدينة درعا إلى موقع سرية خراب الشحم على الحدود مع الأردن.

وأكدت ذات المصادر بأن الميليشيات وضعت جهاز تجسس مزوّد بمنصّة يتم تغيير موضعها من وقت لآخر في جرف صخري بالوادي الفاصل بين منطقة الثعيلة وقرية خراب الشحم قرب الحدود غرب درعا.

وتعتبر هذه التحركات على الحدود الأردنية ضمن خطة إيرانية كبيرة لنشر ميليشياتها في المنطقة الغربية من درعا ومدينة درعا المحاذية مع الأردن، حتى الوصول إلى نقطة المثلث الحدودي بمنطقة وادي اليرموك المشترك الأردن وإسرائيل وسوريا.

وعلى الرغم من أن اتفاق عام 2018 الذي أبرمته قوات المعارضة حينها مع قوات النظام السوري برعاية روسية وموافقة عربية وإسرائيلية كان يقضي إلزام النظام السوري إبعاد ميليشيات إيران ما لن يقل عن 80 كيلومتر عن الحدود، إلا أنّ تلك الميليشيات اليوم لاتبعد إلا سانتيمترات فقط.

اقرأ أيضاً: في اللحظة الأخيرة.. صحيفة تكشف ما فعله ترامب لتحفيز التعاون العربي الإسرائيلي ضد إيران

استقدام تعزيزات من قوات النخبة

وعلى حدود الجولان المحتل، أكدت مصادر أخرى عن استقدام إيران 50 عنصراً من قوات النخبة وكتائب الرضوان من دمشق إلى القنيطرة على شكل مجموعات بسيارات مدنية وأخرى زراعية، وصل 12 منهم إلى مدينة خان أرنبة فيما لم تُعرف وجهة بقية العناصر.

يأتي ذلك في ظل تحركات مقابلة من جهة إسرائيل كشفت عنها صحف إسرائيلية مؤخراً وحذّرت من اندلاع مواجهة عسكرية لم تعد بعيدة في المنطقة الجنوبية من سوريا على إثر تحركات إيران المشبوهة هناك.

اقرأ أيضاً: تحذير روسي من حرب إسرائيلية إيرانية بمناطق سوريّة خلال العام الجاري

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى