أخبار العالم

جيف بيزوس يتصدر قائمة أغنى رجل في العالم بثروة قدرها 191 مليار دولار

 

أعلنت وكالة بلومبيرغ أن مؤسس “أمازون”، جيف بيزوس، تصدر مرة أخرى قائمة أغنى شخص في العالم، متقدماً على رئيس شركتي “سبيس إكس” و”تيسلا”، إيلون ماسك، الذي حصل على المركز الأول لمدة شهر.

جيف بيزوس أغنى رجل في العالم

وبحسب آخر الأرقام الصادرة عن الوكالة، تبلغ ثروة بيزوس 191 مليار دولار، فيما تبلغ ثروة ماسك 190 مليار دولار.

وذكرت أنه مع ارتفاع الرقم الذي يحصي ثروته، استعاد بيزوس المركز الأول الذي شغله من عام 2017 إلى 7 يناير 2021، عندما تجاوزه ماسك.

اقرأ أيضاً:

في خطوةٍ مفاجئة جيف بيزوس يتنحى عن عرش أمازون ويكشف عن خلفه

وأوردت أن المركز الثالث يشغله حالياً مؤسس شركة “مايكروسوفت”، بيل غيتس، بثروة تبلغ 137 مليار دولار، والرابع كان رئيس “لويس فويتون مويت هينيسي”، برنارد أرنو (116 مليار دولار)، وحل في المركز الخامس مؤسس “الفيس بوك”، مارك زوكربيرغ، الذي بلغت ثروته 104 مليارات.

ومن المقرر أن يتنحى مؤسس شركة أمازون، جيف بيزوس، عن منصبه كمدير تنفيذي لعملاق التجارة الإلكترونية، الذي أسسه في مرآب منزله منذ ما يقرب من 30 عاماً.

وسيصبح بيزوس بعد تنحيه مديراً تنفيذياً للشركة، وهي خطوة قال إنها ستمنحه “الوقت والطاقة” للتركيز على مشاريعه الأخرى.

اقرأ أيضاً:

طليقة جيف بيزوس مؤسس أمازون تتبرع بـ 4.2 مليار دولار لمكافحة كورونا

وسيخلف بيزوس، أغنى رجل في العالم، آندي جاسي، الذي يقود حالياً أعمال الحوسبة السحابية في أمازون، وقالت الشركة إن التغيير سيحدث في النصف الثاني من عام 2021.

وقال بيزوس في رسالة إلى موظفي أمازون في وقت سابق: “بصفتي مديراً تنفيذياً، سأظل منخرطاً في مبادرات أمازون المهمة، لكن سيكون لدي أيضاً الوقت والطاقة التي أحتاجها للتركيز على صندوق اليوم الأول، وصندوق بيزوس إيرث، وشركة استكشاف الفضاء (بلو أوريجين)، وصحيفة الواشنطن بوست، والأشياء الأخرى التي أنا شغوف بها”.

بيزوس مؤسس أمازون

واليوم، تعتبر أمازون واحدة من أكثر الشركات العامة قيمة في العالم، وما بدأ كمتجر صغير لبيع الكتب عبر الإنترنت، أصبح اليوم ظاهرة عالمية، تشمل خدمات التوصيل إلى المنازل، والحوسبة السحابية، والذكاء الاصطناعي المتطور، علاوة على بث الأفلام والبرامج والأحداث الرياضية.

اقرأ أيضاً:

إيلون ماسك يعلن عن إجراء تجارب بشرية لزراعة شرائح إلكترونية في الدماغ.. ويوضح أهدافها

إلا أن نجاح أمازون الساحق وسيطرتها على تجارة التجزئة عبر الإنترنت، أثارا ضدها الكثير من الانتقادات أيضاً، بدءا من اتهامات بالمساهمة في تراجع النشاط في الأسواق والشوارع التجارية في العالم، إلى شكاوى بشأن ظروف العمل في مستودعاتها المكتظة الواسعة.

واقترن نجاح بيزوس وتنامي ثروته مع التوسع العالمي للشركة، وإن كان ذلك يعود بشكل أساسي إلى توسع مبيعات الشركة لتشمل مجموعة واسعة من القطاعات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى