أخبار العالم

بريتني سبيرز توجه رسائل مشفرة لجمهورها عبر موقع “انستغرام” وتطالب بحياة طبيعية

قالت صحيفة “ميرور” البريطانية، أمس الجمعة، إن المغنية، بريتني سبيرز، عادت إلى وسائل التواصل الاجتماعي بطريقة مختلفة، حيث نشرت بعض المنشورات المشفرة على صفحتها الشخصية في موقع “انستغرام” والتي فسرها معجبوها على أنها تريد حياة “طبيعية”.

بريتني سبيرز تريد حياة طبيعية

وذكرت أن، بريتني سبيرز، أشارت بصور ورموز مشفرة على إلى أنها مستعدة لإخبار كل شيء عن حياتها، وسط ضجة الفيلم الوثائقي الذي يجري تنفيذه “Framing Britney Spears”.

وأشارت إلى أن المغنية الشهيرة البالغة من العمر 39 عاماً كانت تحت الوصاية منذ عام 2008، والتي تسيطر على جزء كبير من حياتها بما في ذلك مواردها المالية، موضحةً أنها كانت أيضاً بمثابة دفعة قوية لحركة “FreeBritney” التي أطلقها جمهور برتني داعياً إلى تحريرها من قيودها.

ولفتت الصحيفة إلى أن بريتني تود أن تعيش حياة “طبيعية” وأن تنسحب من المشهد العام بعد سنوات من توثيق كل خطوة لها.

وقالت الصحيفة: “يأمل المعجبون أن تكون الآن جاهزة لسرد قصتها بعد أن نشرت صورة لكوب شاي محاطاً بالزهور”.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by Britney Spears (@britneyspears)

أعقب هذا المنشور رسالة مشفرة ثانية نشرت فيها بريتني مخروطاً من المثلجات مع عدد من الكرات الملونة ذات النكهات المختلفة مكدسة في الأعلى.

وكتبت في المنشور: “إذاً لقد جربت حمية الآيس كريم ولأن نكهتي المفضلة هي الفراولة، أدركت بعد أسبوع من تناولها مرتين في اليوم أنني بحاجة إلى مزجها!! تحولت إلى الشوكولاتة، ثم مللت من ذلك سريعاً جداً، لذا ذهبت أخيراً إلى الفانيليا”.

وأوضحت الصحيفة أن جمهور بريتني استنتج من هذا المنشور أنها تريد عيش حياة “فانيليا” طبيعية بعد أن عانت من أقصى درجات التقلبات بسبب القيود المفروضة عليها.

اقرأ أيضاً : أصالة نصري تسعى لدخول “غينيس” وتكشف حقيقة فكرتها

الأصدقاء يدعمون بريتني

ومن جانبه، قال صديق بريتني المقرب وخبير التجميل السابق، بيلي براسفيلد، إنها “تعتقد 100٪ أنها ستستعيد السيطرة”.

وتابع بيلي في حوار مع صحيفة صحيفة “ذا صن”: “إنها متفائلة بنسبة 100 في المائة وقادرة للغاية وذكية ولديها استراتيجية ويجب على الناس احترام ذلك”.

وأضاف: “هناك الكثير من الناس يعتقدون أنهم يعرفون ما هو الأفضل لبريتني لكنها امرأة ناضجة وقادرة للغاية” مؤكداً: “أعتقد مائة بالمائة، كما تعتقد هي، أنها ستستعيد السيطرة”.

ومنذ عام 2008 وحياة المغنية المهنية في قبضة أوصياء قانونيين عليها، بعد أن مرّت بأزمة تتعلق بصحتها العقلية، ورغم أنها لم تنشر للعلن تفاصيل الاتفاق، إلا أنه من المعروف أنها تقيّد استقلالية المغنية، فلم تعد قادرة على التحكم بشؤونها المالية أو بأي من قراراتها المهنية بناء على اتفاق سنته المحكمة.

اقرأ أيضاً : حظر المتابعين والرد على جميع التعليقات.. نجوى كرم تشعل حرباً على مواقع التواصل

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى